مدير عام "الإيسيسكو" يطلع على التجربة الأردنية في حفظ الوثائق الوطنية
18 / 05 / 2017

 

اطلع المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "إيسيسكو" الدكتور عبد العزيز التويجري الذي يزور المملكة حاليا على التجربة الأردنية الرائدة في مجال حفظ الوثائق التي تمثل الذاكرة الوطنية.
وأبدى الدكتور التويجري خلال زيارته اليوم لدائرة المكتبة الوطنية يرافقه وزير الثقافة نبيه شقم إعجابه بالمستوى المتقدم الذي وصلت إليه الكوادر الأردنية في مجال الأرشفة وحفظ الوثائق وعملية التوثيق التي تتم في دائرة المكتبة وفق أحدث الطرق العالمية المعتمدة في التعامل مع الوثائق النادرة والمهمة. وأكد خلال جولته التي شملت أقسام دائرة المكتبة المختلفة، ومعرض الوثائق الوطنية على ضرورة تدريب الشباب وتأهيلهم للاهتمام بهذه الوثائق والعناية بها، إضافة إلى إمكانية قراءتها بلغتها الأصلية للاستفادة منها.
وأشار وزير الثقافة إلى أن دائرة المكتبة الوطنية هي الجهة المخولة لإنفاذ قانون ضمان حق الحصول على المعلومات، والإجراءات المتعلقة به، إذ كانت المملكة من أوائل الدول في التي أقرت هذا القانون ضمن شروط الاصلاح، إضافة إلى قانون الوثائق الوطنية الذي أقر مؤخرا وصار جزء من عمل المكتبة الوطنية البحث عن الوثائق الوطنية والمحافظة عليها وأرشفتها.
من جهته، تحدث مدير عام دائرة المكتبة الوطنية عن مراحل تأسيس المكتبة عام 1967 وانتقالها إلى مبناها الجديد في عام 2008، وطبيعة عملها في حماية حق المؤلف وإصدار أرقام الإيداع موضحا أن هناك أكثر من 55 ألف عنوان وطني منذ تأسيس الإمارة بأرقام إيداع ، وهناك خمسة ملايين وثيقة عن تاريخ الأردن، ولدى المكتبة 240 ألف صورة محفوظة نظرا للاهتمام بالصورة في السنوات الأخيرة، مشيرا إلى جهود المكتبة في انخفاض أعمال القرصنة في السنوات الأخيرة من 88 بالمئة إلى 56 بالمئة .
وقال أن هناك إقبال من المواطن الاردني على تزويد المكتبة بالصور النادرة لا سيما بعد اقرار قانون الوثائق الوطنية، الذي كانت أبرز مواده "إن الوثيقة الوطنية هي ملك للدولة وهي تستمد أهميتها من المكان الذي تحفظ فيه لأنها – أي الوثيقة- لسان التاريخ"، وبفضل هذا القانون انتهينا من استخدام كلمة أتلاف " فلا يوجد أتلاف للوثائق في الدوائر والمؤسسات في المملكة الأردنية الهاشمية" لأنها تمثل جزءا هاما من الذاكرة الوطنية المحفوظة، وإن الأردن يضع إمكانياته في مجال أعمال التوثيق والأرشفة في خدمة إخوانه العرب.
وفي نهاية الزيارة، قدم وزير الثقافة ومدير عام دائرة المكتبة الوطنية هدية تذكارية للدكتور التويجري عبارة عن نسخة من وثائق الاستقلال الأردني ، ونسخة أخرى عن "الببليوغرافيا الوطنية الأردنية" التي تمثل السجل السنوي للنتاج الفكري في المملكة الأردنية الهاشمية، كما قدم الدكتور التويجري شعار عمان عاصمة للثقافة العربية الإسلامية للعام 2017 لوزير الثقافة.

 

(بترا)

17/5/2017