مديرية ثقافة الطفل
05 / 04 / 2017

تعتبر مديرية ثقافة الطفل واحدة من أهم مديريات وزارة الثقافة، وذلك لكونها تعنى في صياغة وعي وسلوك الأطفال وتنشئة جيل جديد قادر على تحمل مسؤولياته والدفاع عن حقوقه وتأدية واجباته مستقبلاً، فحماية الأطفال وتثقيفهم وتنويرهم والارتقاء بذائقتهم الفنية والجمالية، يعد حماية لمجتمع كامل وضمان لمستقبل أمة برمتها. ومن هذا المنطلق تعمل مديرية ثقافة على اختيار عدد من المشاريع الثقافية والفنية التي تساهم بكل فعال في عملية الارتقاء بثقافة الطفل نحو آفاق جديدة رحبة، ونحو فضاءات إبداعية خلّاقة، ترمي إلى مواكبة ما يحدث على الساحتين العربية والعالمية، من برامج ومشاريع خاصة بفنون وآداب الطفل .

فمن مشروع مكتبة الطفل المتنقلة، الذي هو عبارة عن شاحنة كبيرة على شكل مكتبة، تجوب المحافظات والألوية والقرى، وتصل إلى المناطق النائية، بهدف إيصال الكتب والقصص إلى الأطفال في تلك المناطق التي لا يتوفر فيها مكتبات، إلى مشروع المختبر المسرحي الجوّال، الذي يجوب المحافظات أيضاً بهدف اكتشاف المواهب المسرحية لدى الأطفال واليافعين والفتيان، والعمل على تدريبها وصقلها ورعايتها وتسليط الضوء عليها، لكي تأخذ حقها في العمل والانتشار الفني. إلى مشروع مهرجان الإبداع الطفولي وهو مهرجان كبير وشامل مخصص لكافة التخصصات الفنية والأدبية التي تهم الطفل، مثل : الغناء، الرسم، المسرح، الشعر، القصة، الخاطرة وكتابة المسرحية، ويشارك في هذا المهرجان سنوياً عدد كبير من الأطفال من مختلف المحافظات، حيث يتم الإعلان عنه بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم، التي تقوم بتعميم الفكرة على كافة مدارسها، حيث تستقبل مديرية ثقافة الطفل المئات من طلبات المشاركة، ويتشكل لهذه الغاية لجان فرز وتقييم وتحكيم تقوم باختيار الأعمال المميزة تمهيداً لعرضها في المهرجان الذي يقام في المركز الثقافي الملكي وسط العاصمة عمّان في الفترة ما بين 15-30/10/2017 وتخضع جميع الأعمال فيه لمسابقة رسمية، ويتم في نهاية المهرجان منح الفائزين من الأطفال المبدعين جوائز مادية وعينية. ويعتبر مهرجان الإبداع الطفولي بمثابة دمج لمشاريع قديمة وعريقة كانت تقوم بها الوزارة بطريقة مجزئة منذ سنين طويلة، مثل: مهرجان أغنية الطفل الذي تم تأسيسه بالتزامن مع مهرجان مسرح الطفل عام 1992، ومسابقة الإبداع الطفولي التي أسست عام 2012.

كما وتقيم مديرية ثقافة الطفل عدداً من الورش الإبداعية في مختلف أصناف الأدب والفنون، حيث يتم تكليف عدد من المبدعين سنوياً، بتدريب مجموعة من الأطفال في عدة مجالات فنية وأدبية مختلفة. بالإضافة إلى مخيمات الإبداع التي تقام سنوياً بالتنسيق والتزامن مع اختيار إحدى محافظات المملكة لتكون مدينة الثقافة الأردنية، حيث يقام مخيم الإبداع داخل تلك المحافظة بمشاركة عدد من الأطفال المبدعين والمتميزين فنياً وأدبياً، من أبناء تلك المحافظة، والعمل على محاولة خلق نوع من الوحدة والتواصل فيما بينهم، ووضعهم ضمن مناخ ابداعي يساهم في زيادة إبداعهم، وذلك بإشراف متخصصين من أصحاب الخبرات.

كما تحرص مديرية ثقافة الطفل على التعاون والانفتاح على كافة المؤسسات والمراكز الرسمية ومؤسسات المجتمع المدني المعنية بثقافة وفنون الطفل، ومحاولة خلق شراكة حقيقية ودائمة معها، ترمي إلى تطوير هذه الثقافة والوصول بها إلى أعلى المستويات، والعمل على تجسير الفجوة بين وزارة الثقافة وهذه المؤسسات، بهدف الوصول إلى مقترحات مغايرة ومبتكرة، تساهم في تحريك الماء الراكد وضخ دماء جديدة داخل مجتمعنا، الذي يرتكز أساساً وقبل كل شيء على أهمية تثقيف الطفل.