البث التجريبي للتصميم الجديد
نبذة

تضيء هذه الأيقونة فضاءات النت، استجابةً لسؤال ملح حول عالم الطفولة الغامض والجميل: ما الذي يمكننا تقديمه للأطفالِ في هذا العالم المتسارع؟!

إيماناً من مسلمات أن الطفل كائنٌ مستقلٌ بذاته، له اهتماماته ووعيه الخاص بتفاصيل حياته الملونة بالشقاوة والسؤال البريء والبحث عن المعرفة.

من هنا تحول الحلم إلى واقع؛ لتشكل هذه الأيقونة قِنديلاً يضيء الكثير من جوانب ثقافة الطفل محلياً وعربياً، إضاءةً واعيةً مستنيرةً تهدف إلى النهوض بالطفل روحاَ وسلوكاً، ليغدو نموذجاَ عصرياً للتقبل والموائمة وفاعلاَ وملتقطاَ لحبيبات الجمال المنثورة في الحياة .

أيقونة مستكشفةٌ لمجمل الأنشطة والفعاليات التي تهم صغارنا الذين ينتظرون منا الكثير، مقسمة إلى أبواب ونوافذ تطل على مساحاتٍ واسعةٍ من الدهشةِ والإبداعِ ألوان قزح...

وتظل هذه الأيقونةُ فعلاً من أجل الحياة، من أجل ثقافة التنويرِ والبناء، تنمو كالبرعم نحو الغابات، لتسهم في خلق مستقبلٍ أكثر نقاءً وحريةً وصفاءً للروح.