اهتمام مغربي بالكفاءات الأردنية في مجال الموسيقى

التقى مدير عام المركز الثقافي الملكي الأردني رئيس الوفد الأردني لفعاليات الأيام الثقافية الأردنية التي تقام حاليا في الرباط محمد أبو سماقة أمس مدير الفنون في وزارة الثقافة المغربية عبد الحق أفندي.

وتشرف المديرية التي تقع في مدينة الرباط على إدارة الفعل الثقافي من خلال قطاع المسرح وقطاع الفنون التشكيلية وقطاع المهرجانات، وعلى الفعل الثقافي بالتعاون مع البلديات حيث يتبع لوزارة الثقافة المغربية 30 معهدا موسيقيا و50 رواقا للفن التشكيلي، فيما ينظم قطاع المهرجانات 24 مهرجانا خلال العام تتضمن فعاليات موسيقية وتراثية متنوعة تبرز الهوية المغربية التي تتسم بالتنوع الثقافي الواضح.

ودعا أبو سماقة خلال اللقاء الذي حضره رئيس قسم المهرجانات في المديرية محمد الخراز إلى توسيع حجم المشاركة الفنية والموسيقية والإبداعية الأردنية في المهرجانات المغربية لا سيما تلك التي تقيمها وزارة الثقافة المغربية وتحظى بتفاعل جماهيري كبير.

وأضاف أن الهيئات الثقافية الأردنية تسعى إلى المزيد من التعاون من خلال أفكار مشاريع تسهم في التلاقي بين الفنانين الأردنيين والمغاربة الذين يشاركون سنوياً في المهرجانات الأردنية سواء الذين من داخل المغرب أو ممن يقيمون في أوروبا.

وبين أننا في الأردن نتطلع إلى علاقات متينة تعكس واقع الأخوة بيت الشعبين الشقيقين، مشيراً أن الأردن منفتح على الكثير من التجارب الفنية العربية ومنها المغربية التي تتسم بالتنوع والغنى إلى جانب احترام عقل المشاهد وتقديم المناسب له.

وقال أفندي إن هناك نشاطا كبيرا على صعيد المهرجانات في المغرب وهناك مساهمات كبيرة للقطاع الأهلي مضيفاً أن هناك إقبالا كثيرا من المغاربة على الثقافة الأردنية لأن طبيعة الإبداع في الأردن ملائمة للذوق في المغرب، مؤكدا أن الفنان الأردني مرحب به في الفضاءات الفنية المغربية وسيكونون مدعوين بشكل دائم لكل المهرجانات التي تقيمها وزارة الثقافة المغربية.

وأوضح أن مديرية الفنون تسعى إلى الاستفادة من الخبرات الفنية من خلال استقطاب أساتذة وأكاديميين للتدريس في المعهد العالي للموسيقى الذي سيطرح في العام المقبل برامج دراسات عليا في الماجستير والدكتوراه، والاستفادة أيضا من الكتابات الإبداعية الأردنية والنصوص الدرامية في الدراما والمسرح لإنتاجها من قبل فرق مسرحية مغربية وبالتالي فتح مجال آخر للتعاون بين المبدعين الأردنيين وأشقائهم المغاربة.
وقدم رئيس قسم المهرجانات في المديرية محمد الخراز نبذة عن المهرجانات التي تقام بشكل دوري ومنها مهرجانات تراثية تؤكد حماية التراث كجزء من المحافظة على الهوية المغربية وتمكينه من التعرف على تراثه.

وقال إن البرنامج الثقافي الذي يجمع البلدين ويمتد منذ 40 عاما يعكس أوجه التعاون البناء على مدى السنوات الماضية.

الرباط، (بترا)

22/10/2016