ثقافة الطفيلة تطلق فعاليات ثقافية وأدبية
08 / 03 / 2017

أطلقت مديرية ثقافة الطفيلة برنامجا ثقافيا يستهدف الرقي بالحراك الثقافي في المحافظة وتنمية مواهب المبدعين وتطوير قدراتهم في المجال الأدبي والثقافي، وفق مدير مديرية ثقافة الطفيلة الدكتور سالم الفقير.
وقال الدكتور الفقير إنه إيمانا منها بدور وزارة الثقافة الريادي في الرقي بالحراك الثقافي على مستوى الوطن، أعدت المديرية للعام الحالي خطة تتضمن مجموعة من النشاطات والفعاليات الثقافية المتنوعة حيث اقامت المديرية ضمن باكورة فعالياتها حفلا فنيا بعنوان "هوية وطن" بمناسبة احتفال الوطن بعيد الاستقلال، إلى جانب عرض مجموعة من الأفلام ضمن قافلة الأفلام الأردنية، بحيث تعرض الأفلام حاليا في المقاهي والأندية والمنتديات الثقافية، ومدارس المحافظة، إضافة إلى عرضها من خلال الفعاليات الثقافية على مدار العام 2017، كذلك مجموعة من المحاضرات الدينية التي سيتم إطلاقها في شهر رمضان المبارك.
وفيما يتعلق بالاهتمام بالشباب المثقف والمبدعين بشكل عام بيّن الدكتور الفقير إنه تم أعداد مجموعة من النشاطات التي يشترك فيها الشباب بصورة مباشرة مع المثقفين لإحداث التأثر والتأثير بعيدا عن التكرار في عقد الندوات والأمسيات وغيرها، حيث تتمثل تلك النشاطات في مخيم ضانا الإبداعي الثاني، وركب الثقافة، وهي عبارة عن قافلة ثقافية تنطلق من محافظة الطفيلة إلى مدينة العقبة، يتخللها القراءات النقدية والأمسيات الشعرية والقصصية والفن التشكيلي والخط العربي وغيرها من الفنون.

وأوضح أنه نتيجة للطابع المميز لمحافظة الطفيلة الذي يشترك فيه الطابع البدوي والمدني يجيء مهرجان الحسا الثاني للسامر، بالتعاون مع فرقتي الحسا للسامر وشباب الحجايا للسامر، والجمعية الأردنية للفكر والثقافة والتنمية، وبمشاركة كبيرة من أبناء البادية من الشعراء وعازفي الربابة واستضافة فرق فنية أخرى وعرض للهجن والخيول العربية الأصيلة، وعرض للمنتوجات والأزياء التراثية.

وأضاف الدكتور الفقير أن الخطة الثقافية للعام الحالي شملت برامج تعنى بالمرأة وتتمثل في دورات في الأطباق الشعبية وأشغال الفسيفساء في وقت ستشارك فيه ثقافة الطفيلة ببرامج ثقافية رديفة للاحتفال بعمان عاصمة الثقافة الإسلامية للعام 2017.

كما اشتملت الخطة على أسبوع الوفاء للوطن جاء بعنوان "الإرهاب لا دين له" على مدار ثلاثة أيام ويشتمل على محاضرات حول التطرف والإرهاب، ومحاضرات حول عمان عاصمة الثقافة الإسلامية، وكرنفال خاص بالأطفال، وعروض مسرحية حول الإرهاب، ومعرض للمنتوجات المحلية اليدوية لسيدات الطفيلة.

وللاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة أفردت مديرية ثقافة الطفيلة احتفالا بعنوان "معا لنرسم بسمة" يتضمن عروضا مسرحية وتوزيع مجموعة من الألعاب والهدايا على المشاركين من ذوي الاحتياجات الخاصة، ولإيجاد تشاركية بين المحافظات ستقيم المديرية ندوة بعنوان "من مؤتة السيف والقلم، قراءة في أعمال الدكتور سامح الرواشدة النقدية" في جامعة مؤتة.

كما تتضمن الخطة كرنفالا للطفولة لطلبة المدارس، وورشة في الفن التشكيلي والرسم والخط العربي، إضافة إلى استمرار حملة "ثقِّف نفسك" التي أطلقتها المديرية في عام المدينة الثقافية 2014.
وبيَّن الفقير أن وزارة الثقافة تعطي للمديريات مساحة كبيرة لتفعيل الحراك الثقافي في المحافظات، الأمر الذي انعكس إيجابيا على الحركة الثقافية والنشاط الثقافي في المملكة بشكل عام ومحافظة الطفيلة بشكل خاص.
(بترا)

7/3/2017