انطلاق "سمبوزيوم الرواد الدولي الأول للفنون التشكيلية" في نيسان المقبل
15 / 03 / 2017

تعقد جمعية الرواد للفنون «سمبوزيوم الرواد الدولي الأول للفنون التشكيلية»، في الثامن عشر من نيسان المقبل في مدينة إربد، بالتزامن مع افتتاح مركز إربد الثقافي في مدينة الحصن ضمن احتفالات المملكة بعيد الاستقلال. وتمتد فعاليات الملتقى لأربعة أيام وهي عبارة عن ورشات فنية في الهواء الطلق في الرسم الحر المباشر في بيت عرار الثقافي ومتحف دار السرايا في مجالات الرسم والتصوير بكافة أنواعه والحروفية التشكيلية. والنحت والخزف والفسيفساء ومجال الجرافيك ارت والتصوير الفوتوغرافي، وذلك من خلال الورشة الفنية الجماعية وتختتم بمعرض للفنون التشكيلية للفنانين برعاية وزارة الثقـافة.

وضمن المحطات السياحية الثقافية التشكيلية التي تسعى الجمعية لتجذيرها في الذاكرة، الجمعية للتشكيليين، تأخذ على عاتقها تعريف الفنانين المشاركين بالمناطق التراثية والأثرية والسياحية، من خلال تنظيم زيارات لبعض المتاحف والمزارات السياحية في مدينة اربد و جرش وعجلون والبحر الميت.

تضم اللجنة التحضيرية للملتقى خليل الكوفحي رئيساً، وعضوية كل من: حسن عبابنة من مديرية ثقافة إربد، الزميل رسمي الجراح، أحمد بني عيسى، منال النشاش، ومحمد ذينات.

يهدف الملتقى الى الاندماج الثقافي بين فنانين تفصلهم ثقافات ولغات وقوميات مختلفة وتجمعهم لغة الفن ، إلى جانب التعريف بالفنان الاردني وتقديمه بصورة مناسبة للمجتمعات الاخرى المحبة للفن ، من خلال مشاركاتهم باستضافة العديد من الفنانين العرب و الدوليين والنقاد والاعلاميين والنهوض بالحركة التشكيلية لتكون رافداً من روافد الفنون في الاردن.

وينشد القائمون على الملتقى تطوير الجانب الروحي والجمالي والتذوق الفني، وتأصيله في نفوس المواطنين من خلال تعزيز القيم الأخلاقية والروحية السامية للمجتمع المحلي، ، وإشاعة ثقافة التذوق الفني ونشر قيم العدالة والإنسانية.

ويأمل القائمون على هذه الدورة إتاحة الفرصة للفنانين التشكيليين من كافة أنحاء الوطن العربي والدول الأوروبية لعرض أعمالهم الابداعية وصولا الى استشراف آفاق وطاقات فنية جديدة لنكون قادرين على مواكبة احدث التطورات في بناء العمل الفني والبصري.

(الدستور)

15/3/2017