الإعلان عن فعاليات مهرجان موسيقى البلد
05 / 07 / 2017

قالت وزيرة السياحة لينا عناب: إن المهرجانات التي تقام في المملكة تحمل خطابات جمالية وإنسانية بليغة موجهة من الأردن إلى العالم، لما تنطوي عليه من زخم إبداعي تنويري يعزز من الحياة الثقافية ويضع الأردن في مكانة لائقة داخل المشهد السياحي.
وأضافت الوزيرة خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم الثلاثاء، جرى فيه الإعلان عن فعاليات مهرجان موسيقى البلد الذي سينطلق يوم 26 من شهر تموز الجاري، إن هذا المهرجان له دور فاعل في تنمية الذائقة الموسيقية لدى المهتمين فضلا عما يشكله من استقطاب لعشاق هذا اللون من الإبداع، الأمر الذي يزيد من النشاط السياحي في الأردن.
وأكد مدير الدائرة الثقافية في أمانة عمان سامر خير، على أهمية مشاركة الأمانة في هذا المهرجان والتي واكبته منذ انطلاقته قبل خمسة أعوام، لافتا إلى ما يؤديه المهرجان من دور في إثراء جوانب الثقافة والفن في الأردن، خاصة وأن مثل هذه الفعاليات تعمل على تبادل الخبرات والكفاءات بين الأردن وسواهم من المبدعين في أرجاء العالم.
واعتبر مدير المهرجان ومدير مسرح البلد رائد عصفور دورة المهرجان هذا العام تأتي معززة لأهداف المهرجان الساعية الى ترويج وتعريف الجمهور المحلي والعربي بآفاق رحبة من الموسيقى الجديدة، حيث يشترك في المهرجان هذا العام الكثير من الفرق الفنية الآتية من الأردن والمغرب والسعودية وتونس ومصر وفلسطين والجولان المحتل والبرتغال وفرنسا.
وأوضح عصفور أن أولى عروض المهرجان تفتتحه فرقة ميراج الأردنية التي يشهد المهرجان على عودتها الفنية بعد ان انطلقت من اكثر ثلاثة عقود حيث تعود في عرض موسيقي جديد بعنوان (بنات الغيم).
يشارك في المهرجان فرقة ال 47 وهي واحدة من الفرق الموسيقية الشابة التي أحدثت تغيرا في الأغنية الشرقية واستقطبت الكثير من المستمعين من مختلف الأذواق الفنية من خلال المزيد الرائع بين الألحان التراثية الفريدة والمميزة والموسيقى الغربية، كما أن الفنانة المغربية ستقدم ألبومها الجديد "زارابي" المتأثر بأصولها الصحراوية المغربية و إيقاعات غناوة.
ولفت الى ان من مميزات الدورة الخامسة للمهرجان هذا العام هي العروض الموسيقية المشتركة التي ستصمم بين موسيقيين من بلدان وثقافات مختلفة حيث يستضيف المهرجان عروض ستقدم لأول مرة بين فنانين وفرق موسيقية من الوطن العربي، حيث سيقدم العرض الأول لمشروع (كرفان) وهو عرض مشترك بين الفنان التونسي منير طرودي وبين فرقة هوى دافي من الجولان السوري المحتل. وسيقدم العرض الأول لمشروع (الخط دا خطي) الذي يجمع الفرقة المصرية " اسكندريلا " وفرقة ايلالان " من فلسطين ، كما ياتي عرض (مينا) الذي يجمع بين الفنانة الفلسطينية تريز سليمان والفنانة البرتغالية صوفيا حيث يجري الإبحار فنيا في موسيقى وأغاني عن الحب والحرب، الجمال، الثورات، وحكايا الاجداد، وهناك العرض التونسي الفرنسي المشترك (الصالحي) الذي يجمع بين الفنان عماد عليبي والفنان منير طرودي والعازف المشهور ميشيل مار في عرض يبحث في التراث الموسيقي البدوي في تونس بشكل يجمع التصوف والشعر مع موسيقى الترانس.
وستختتم فعاليات المهرجان بالعرض الموسيقي "أصيل" للفنان طارق الناصر و فرقته (رم) حيث سيجري تقديم مختارات من مؤلفاته وأعماله الموسيقية التي قدمتها مجموعة (رم) خلال العقدين الفائتين برؤية وتوزيع جديدين .

إيمان المومني، (بترا)

4/7/2017