"الثقافة" تحدد آخر موعد للترشح لجوائز الثقافة للشعر النبطي
06 / 07 / 2017

 

أكد مدير الدراسات والنشر في وزارة الثقافة مخلد بركات، أهمية الشعر النبطي كمكون من مكونات الذاكرة، وفضاء يوثق للحياة الاجتماعية والتراثية في الأردن.

وقال في مقابلة مع وكالة الأنباء الأردنية (بترا)، إن الوزارة استشعرت أهمية هذا الجنس الأدبي في المشهد الثقافي المحلي، لذا فقد أطلقت جوائز الثقافة للشعر النبطي العام الماضي في دورتها الأولى بهدف التعريف بالمنجز الشعري النبطي الأردني، وإتاحة الفرصة للشعراء الأردنيين من الجنسين لنشر أعمالهم والتعريف بهم وتشجيعهم على كتابة دواوين شعر نبطي على سوية فنية عالية لرفد المشهد الثقافي بها.

واضاف بركات وهو المشرف على الجائزة، أن الوزارة تواصل استقبال طلبات الترشح لجوائز الشعر النبطي للعام 2017 حتى منتصف شهر تموز الحالي، حيث خصصت ثلاث جوائز للفائزين: الجائزة الأولى وتبلغ قيمتها ألفي دينار لأفضل مخطوط شعري يحتل المركز الأول، والجائزة الثانية قيمتها ألف وخمسمائة دينار للمخطوط الذي يحتل المركز الثاني، والجائزة الثالثة قيمتها ألف دينار للمخطوط الذي يحتل المركز الثالث، كما يمنح كل فائز شهادة تقدير لمشاركته وفوزه.

وعرض المشرف على الجائزة الكاتب بركات للمشاريع المستقبلية في مجال ثقافة البادية منها: إقامة مهرجان عربي للشعر النبطي وملتقى لشعراء البادية، مبينا ان الوزارة ستتولى نشر الأعمال الفائزة، وعرضها ضمن مشاريعها المختلفة.

وحول شروط التقدم للجائزة قال الكاتب بركات، انه يتوجب على المتقدمين للمسابقة استيفاء الشروط الآتية: أن يكون المتقدم أردني الجنسية، وأن يكون المخطوط غير منشور سابقًا في أيّ وسيلة نشر ورقيّة أو إلكترونيّة، وأصيلاً في مجاله، ولم يسبق لصاحبه أن فاز عنه بجائزةٍ محلّيّة أو دوليّة، وأن يكون المخطوط مطبوعا، ومحقّقاً للشروط التي تعلن عنها اللجنة التنفيذية من حيث المبدأ، وأن يؤدي الرسالة الثقافية المتوخاة من الجوائز، ويكون منسجمًا مع فلسفة قانون رعاية الثقافة وأهدافه.

وبيّن أن الراغبين بالمشاركة عليهم مراجعة وزارة الثقافة، أو مديريات الثقافة في المحافظات لاستلام نماذج الترشح وتعبئتها، وتقديم الأعمال المشاركة، مع إرفاق صورة عن الهوية او الاتصال على هاتف 0799053130.

 

(بترا)