انطلاق أمسيات "شومان" الموسيقية في وسط البلد.. الخميس
11 / 07 / 2017

تستضيف مؤسسة عبدالحميد شومان هذا العام ضمن فعاليات الأمسيات الموسيقية في وسط البلد الذي تنظمه المؤسسة سنوياً، ثلاث أمسيات لمدة ثلاثة أيام متتالية في الساعة السابعة والنصف من مساء الخميس 13 / 7، الجمعة 14 / 7، السبت 15 / 7 على مسرح الأوديون بجانب المدرج الروماني -وسط البلد.
وتستهل الأمسيات يوم الخميس بعزف منفرد مع الأوركسترا للموسيقيين: العازفة الأذرية فريدة مالكوفا، وعازف الكمان الأردني ليث صديق، وعازف الإيقاع الأردني ناصر سلامة، وعازفة القانون الأردنية رلى البرغوثي، وعازف العود الأردني طارق الجندي، وعازف الكمان يعرب سميرات، وعازف الجيتار جوزيف ديمرجيان، وعازف الكلارينيت غسان أبو حلتم.
وتستمر الأمسيات يوم الجمعة مع فنانات من الوطن العربي بعنوان «أصواتهن» تستضيف فيها: سميرة القادري، غادة شبير، لارا عليان، ورشا رزق.
وختام الأمسيات مع فرقتي «روح تريو» و»سيكريت تريو» يوم السبت حيث تعمل فرقة «روح تريو» على إحياء تراث الموسيقى العربية الآلية، في محاولة للحفاظ على أصالتها وجمالها، وفي ذات الوقت تحاول تطوير وتحديث تلك الموسيقى، من خلال إعادة توزيع الحوار اللحني بين الآلات الموسيقية، أيضا يقوم الثلاثي بمزج أنواع أخرى من الموسيقى مثل الموسيقى التركية والهندية والجاز، لإضفاء انعكاسات جديدة لموسيقاهم. وتضم الفرقة: غسان أبو حلتم (كلارينت)، جوزيف دمرجيان (جيتار وساز)، عواد عواد (إيقاع وبركشن).
أما موسيقى «سيكريت تريو» فتمتزج فيها الموسيقى الشرق اوسطية مع أنغام الجاز والموسيقى المعاصرة، هذا التنوع في الأداء هو ما يميز الهوية الموسيقية لهذه الفرقة، موسيقى لا تجسد فقط كيف يرى اصحابها العالم ولكنها تعبر عن العالم الذي يطمحون لرؤيته في المستقبل، وتضم الفرقة: تامر بنرباسي(القانون)، اسماعيل لومانوفسكي (كلارينت)، أرا دنكجيان (العود)
وكانت أطلقت مؤسسة عبد الحميد شومان برنامج الأمسيات الموسيقية في عام 2014، والذي يعدّ منصةً لتجارب أردنية وعالمية واعدة في المجال الموسيقي. ولأن الموسيقى لا تعترف بالحدود الإقليمية؛ تسعى مؤسسة عبد الحميد شومان لتعريف جمهور أوسع بالتجارب العالمية من خلال برنامج الأمسيات الموسيقية وذلك من خلال توليفة خاصةٍ؛ حيث تتمازج في هذه الأمسيات فرقٌ وموسيقيون محليّون مع فرقٍ وموسيقيين عرب وعالميين؛ يتبادلون الخبرات ويقدمون منتجاً إبداعيًا لجمهورٍ واسعٍ في الليالي العمّانية.

(الرأي)

11/7/2017