البراري: العمل الثقافي يتطلب جهوداً تعاونية جماعية
03 / 08 / 2017

 

قال أمين عام وزارة الثقافة هزاع البراري "إن مدينة الثقافة الأردنية هي مدينة لكل الأردنيين وليست للمحافظة التي تم اختيارها فقط، لأن العمل الثقافي يتطلب جهودا متعاونة بروح الفريق".

وأضاف خلال اجتماع اللجنة الإعلامية لمدينة الثقافة الأردنية المفرق في مبنى الوزارة بحضور مدير النشاطات في مديرية ثقافة المفرق عاقل خوالده والناطق الإعلامي مدير إعلام الوزارة أحمد العون، إنه لا قيمة للعمل والفعل الثقافي دونما تسليط الضوء من الإعلام فهما يتوازيان ولا يتقاطعان.

وأوضح أن وزارة الثقافة لا تنتج ثقافة بل هي مظلة للفعل الثقافي والمشاريع التي تقدمت بها ودعم المناسب منها وفق الإمكانيات، لافتا إلى دعم الوزارة ماليا ولوجستيا وإداريا لكافة المشاريع الثقافية، مشيرا أن التقدم للوزارة بالمشاريع من أي جهة ينال دعما، منوها أن الأولوية للجهات التابعة والمرخصة من وزارة الثقافة بالدرجة الأولى وفق الأنظمة والتعليمات.

وأشار أن قبول المشاريع المقدمة للوزارة ضمن فعاليات المفرق مدينة الثقافة الأردنية أو رفضها يتم بناء على قرارات اللجان المختصة ضمن معايير محددة، منوها أن المشاريع التي يتم قبولها من حقها تسليط الضوء عليها ومتابعتها إعلاميا وهو ما يعتمد على إعادة بناء الخبر الصحفي لإيصال رسالة ثقافية للجميع.

مدير إعلام الوزارة أحمد العون أكد، أهمية التوثيق للعمل الثقافي ليكون مرجعا ومتاحا أمام الباحثين و الدارسين مستقبلا، مشيرا أن موقع الوزارة الإلكتروني على استعداد لنشر أيّ مادة صحفية خدمة للعمل الثقافي في المفرق.

وقدّم عاقل الخوالدة مدير النشاطات لدى مديرية ثقافة المفرق، عرضا حول آخر التطورات والتغطيات والفعاليات المنفذة ضمن مناسبة المفرق مدينة الثقافة الأردنية، مبينا أن مجموع الفعاليات المنفذة تجاوزت (350) نشاطا ضمن (140) مشروعا ثقافيا تمت الموافقة عليها حتى الآن.
وعرض منسق اللجنة توفيق أبوسماقة، أهم التحديات التي تعترض سير التغطيات الصحفية للفعاليات الثقافية في المفرق ومن أهمها تكرار بعضها وتزامن بعضها مع بعض.

توفيق أبو سماقة، (الرأي)

3/8/2017