بدء فعاليات مهرجان الفيلم العربي
22 / 08 / 2017

افتتح أمين عام وزارة السياحة والآثار عيسى قموه في مقر الهيئة الملكية للأفلام يوم الأحد 20/8/2017، فعاليات الدورة السابعة لمهرجان الفيلم العربي الذي يتواصل لمدة اسبوع .
وتضمن الحفل تكريم الممثلة الأردنية نادرة عمران عن مسيرتها الإبداعية الطويلة وهي التي اضطلعت بأداء العديد من الأدوار في مجموعة من الأفلام الأردنية من بينها "الجمعة الأخيرة" و"3000 ليلة" إلى جوار عدد من الأفلام القصيرة أنجزها صناع أفلام شباب.
وشدّد مدير عام الهيئة الملكية الأردنية للأفلام جورج داود، على أهمية الشراكة بين الهيئة ووزارة السياحة، لافتا إلى القيمة الجمالية والدرامية التي تتضمنها مجموعة الأفلام المشاركة بالمهرجان، وهي التي تتناول بجرأة وحميمية الكثير من القضايا الإنسانية في الواقع العربي.

وأوضح قموه الذي افتتح الفعالية مندوبا عن وزير السياحة دور صناعة الأفلام في ترويج المكان الأردني، وتنشيط الحركة السياحية إزاء ما تطرحه من موضوعات هادفة، مشيرا إلى ما حققه الفيلم الروائي الأردني الطويل "ذيب" من حضور وأصداء إيجابية في ملتقيات ومهرجانات سينمائية دولية.
واستهلت عروض المهرجان بالفيلم المصري "علي معزة وإبراهيم"، الذي أعقبه حوار بين الحضور ومخرج الفيلم شريف البنداري، صور فيه شريحة اجتماعية بسيطة من خلال معاناة شاب يقطن إحدى المناطق المهمشة، يلجأ تحت ضغط والدته الى معالج روحاني ثم ينطلق في رحلة بأرجاء مصر بصحبة صديقه إبراهيم الذى يعاني هو الآخر من سماع أصوات غريبة، قبل أن يدرك كلاهما دلالات ما يحيط بهما من أحداث وسلوكيات .
وتضم باقي أفلام المهرجان اشتغالات روائية وتسجيلية لعدد من المخرجين الشباب هي: الفيلم التسجيلي "زينب تكره الثلج" للتونسية كوثر بن هنية، الحاصل على جائزة التانيت الذهبي لأفضل فيلم في أيام قرطاج السينمائية العام الفائت، في حين يدور الفيلم اللبناني "ربيع" لفاتشي بولغوريان حول موسيقار ضرير، يكتشف بأن بطاقة هويته التي حملها طوال حياته مزيفة، ليسافر إلى مختلف أرجاء لبنان للبحث عن سجلات ميلاده ثم يجد نفسه في فراغ. 
ويوثق الفيلم التسجيلي الفلسطيني "اصطياد أشباح" لرائد أنضوني، تجربة اعتقال أحد الأسرى الفلسطينيين وما نتج عنها شظايا ذكريات لا يستطيع تمييز الحقيقي منها من المتخيل، ويتناول الفيلم الروائي المصري "آخر أيام المدينة" لتامر السعيد، تحولات وسط مدينة القاهرة، من خلال حكاية مخرج يواجه الفقد والخسارة في حياته الخاصة، ويعاين الفيلم المغربي (ضربة في الرأس) لهشام العسري، موضوعه الذي تسري فيه الأحداث خلال يوم تجري فيه نهائيات كأس العالم بكرة القدم، على أن تختتم عروض المهرجان بالفيلم الروائي السعودي (بركة يقابل بركة) للمخرج محمود الصباغ، وهو من النوع الكوميدي يصور أحوال شاب يمارس هواية التمثيل في بيئة اجتماعية تفرض شروطا صارمة على رغباته وسلوكياته .

(بترا)

21/8/2017