"مهرجان الفيلم العربي عمّان" يعرض «آخر أيام المدينة».. الليلة
24 / 08 / 2017

 

يواصل «مهرجان الفيلم العربي عمّان» عروضه، الساعة الثامنة من مساء اليوم الخميس 28/8/2017، في الهيئة الملكية الأردنية للأفلام بجبل عمان، من خلال فيلم «آخر أيام المدينة»، للمخرج تامر السعيد، (118 دقيقة، روائي، بالعربية مع ترجمة إلى الإنجليزية، مصر، 2016)، ونتعرف من خلال الفيلم على خالد، وهو صانع أفلام يبلغ 35 عاماً، يحاول، مع تهالك وسط مدينة القاهرة، أن يخرج فيلماً يلتقط فيه نبض المدينة فيما يواجه الفقد والخسارة في حياته الخاصة. تساعده رسائل أصدقائه المصورة التي تصله من بيروت وبغداد وبرلين، لكن عليه أن يجد القوة للاستمرار عبر قسوة وحنان مدينة توشك على الانفجار. حصد الفيلم عددا من الجوائز منها: جائزة الكاليجاري في مهرجان برلين السينمائي الدولي والجائزة الكبرى وجائزة لجنة تحكيم الشباب في مهرجان نانت للقارات الثلاث في فرنسا والجائزة الكبرى في مهرجان «آفاق جديدة» الدولي في بولندا وأفضل مخرج في مهرجان بوينس آيريس السينمائي الدولي وجائزة النقاد وتنويه خاص من لجنة التحكيم في مهرجان إف إسطنبول السينمائي وجائزة أفضل فيلم في مهرجان سان فرانسيسكو للفيلم العربي.
في حين يعرض مساء يوم غد الجمعة 25/7/2017 فيلم «ضربة في الرأس»، للمخرج هشام العسري، (111 دقيقة، كوميديا درامية، بالعربية مع ترجمة إلى الإنجليزية، المغرب، 2016)، وجاء في التعريف به: «عقب غلطة أخرى يقترفها الشرطي داوود، يرسله رؤساؤه غير الراضين عنه لقضاء يوم على جسر يفصل بين قريتين لتأمين حماية للمسار المُفترض لمرور الموكب الملكي. داوود، الكسول والذي يكاد أن يكون ميؤوسا منه يحاول جذب النساء بطريقة مثيرة للشفقة وقد فقد الأمل به جميع من حوله ابتداءً من زوجته المنهكة ورئيس عمله ذي المزاج السيء. حبيساً في الجسر، سيتم نقل داوود بعد تواصله مع سكان القريتين. يكتسب بعض النضوج بعد قضاء وقت مع طفل في الخامسة من عمره وأمه. كما يتعلم درساً في الحياة من شقيقين لئيمين بمثابة أعداء لبعضهما ورئيس في الشرطة يتسم بالطرافة. هذا اليوم، الذي يبدو عاديا وهو مصنوع من انتظار عبثي ومواجهات لم تكن متوقعة وشاعرية قاسية، يجري في ظل مرور موكب ملكي يسبب اضطراباً للسكان على اختلافهم. كان العرض العالمي الأول للفيلم في مهرجان برلين السينمائي الدولي. وقد فاز بجائزة أفضل ممثل وجائزة لجنة التحكيم في مهرجان طنجة السينمائي الدولي وتنويه خاص من لجنة التحكيم في مهرجان تطوان الدولي لسينما البحر الأبيض المتوسط. وقد شارك في العديد من المهرجانات من بينها: مهرجان روتردام السينمائي الدولي ومهرجان الأقصر للسينما الأفريقية ومهرجان طنجة للسينما الأفريقية ومهرجان مواسم السينما العربية في باريس.
ويعرض المهرجان يوم السبت المقبل 26/8/2017 فيلم «بركة يقابل بركة»، للمخرج محمود صباغ، (88 دقيقة، كوميديا رومانسية، بالعربية مع ترجمة إلى الإنجليزية، السعودية، 2016)، ويتبع العرض نقاش مع المحلل السينمائي علاء كركوتي، وتدور أحداث الفيلم حول عاشقين يجمعهما القدر لكن في بيئة معادية للمواعدة الرومانسية من أي نوع. هو بركة، موظف في بلدية جدة ذو أصول متواضعة وممثل هاو في فريق مسرحي يتدرب من أجل تقديم دور نسائي في مسرحية «هاملت». وهي بركة، الفتاة ذات الجمال الجامح تعمل في ترويج لمتجر والدتها وتدير مدونة فيديو صاخبة ومشهورة على الإنترنت. يُظهر الاثنان براعة مثيرة في تحدي العادات والتقاليد، بالإضافة إلى الشرطة الدينية باستخدام التكنولوجيا الحديثة وأساليب تقليدية في المواعدة. عُرض الفيلم لأول مرة عالمياً في مهرجان برلين وقد حصل على شهادة تقدير في برنامج آفاق السينما العربية ضمن مهرجان القاهرة السينمائي الدولي. وقد تم عرض الفيلم أيضاً في أيام قرطاج السينمائية ومهرجان تورنتو السينمائي الدولي.

الدستور

(24/8/2017)