إقامة مهرجان الحسا الثاني للسامر
07 / 09 / 2017

 

نظمت مديرية ثقافة محافظة الطفيلة مهرجان الحسا الثاني للسامر، بالتعاون مع فرقتي شباب الحجايا والحسا للسامر وجمعية البادية الأردنية للفكر والثقافة والتنمية، في ساحة الصندوق الأردني الهاشمي للتنمية البشرية بلواء الحسا، وذلك ضمن احتفالات المملكة بعمان عاصمة الثقافة الإسلامية للعام الحالي.

وأكد راعي المهرجان متصرف لواء الحسا الدكتور صالح الحباشنة أن عمان هي عاصمة الثقافة الإسلامية بكل ما تعني تلك الجملة من قيمة تاريخية، وبما ينسجم مع صورة إسلامنا الحقيقي، الذي يقبل الآخر وينفتح على العالم ولا يقبل العنف والإقصاء.

وألقى نيابة عن الهيئات الثقافية في الحسا الدكتور أحمد الزبون كلمة بين فيها أن ثقافة أي مجتمع نتاج شكل السلوكات في المجتمع وأخلاقياته وشكر نيابة عن الهيئات الثقافية جميع القائمين على هذه الفعاليات إثراء للمشهد الثقافي الأردني.

وفي المهرجان القيت قصائد شعرية من قبل الشعراء محمد عوض الحجايا، نادي الحويطات، قاسم الصواوية، مثلما قدمت وصلة تراثية فنية ل" فرقة جبال الطفيلة" ، وختم المهرجان بعبق الصحراء بفرقة "شباب الحجايا والحسا للسامر".

واشتمل المهرجان على معرض لتراث البادية، والمنتوجات المحلية التي تشكل أعمدة الثقافة البدوية، وعرض لعتاق الخيل العربية الأصيلة.

وبين مدير ثقافة الطفيلة الدكتور سالم الفقير خلال المهرجان الذي أدار فعالياته الشاعر ناصر الحجايا إن من أهم الدوافع الكامنة وراء إقامة هذا المهرجان هو ربط الحاضر بالماضي التليد وإحيائه، ونقله إلى الأجيال بصورته الحقيقية المشرفة، ولا سيما في خضم الطفرة التكنولوجية الكبيرة التي أوجدت شرخا كبيرا بيننا وبين تاريخنا الذي يحمل بين جنباته الكثير من منظومة الدولة الأردنية، فالحسا وجرف الدراويش هما عكازتا هذا الوطن إبان الثورة العربية الكبرى.

(بترا)

6/9/2017