الأديب ابراهيم السعافين الشخصية الثقافية لمعرض عمان الدولي للكتاب 17
12 / 09 / 2017

اختارت اللجنة الثقافية المنبثقة عن معرض عمان الدولي للكتاب السابع عشر الأديب الدكتور إبراهيم السعافين شخصية المعرض الثقافية لهذا العام.
ويعتبر الدكتور السعافين الحاصل على جائزة الدولة التقديرية في الآداب 1993، وجائزة الملك فيصل العالمية 2001 من الأدباء الأردنيين أصحاب التجارب النقدية ذات البعد العربي التي تجمع بين التنظير والتطبيق، وأنجز عددا مهما من الكتب والدراسات في الأدب الحديث والنقد الحديث النظري والتطبيقي وخاصة في الرواية والقصة القصيرة والمسرحية والشعر، والأدب المقار، والنثر القديم، والأشكال القصصية مثل المقامات والحكاية والخرافات والأساطير، والتحقيق والترجمة والمناهج وأدب الأطفال.
وقال رئيس اتحاد الناشرين الأردنيين ومدير معرض عمّان فتحي خليل البس لوكالة الأنباء الأردنية " بترا" اليوم إن اللجنة الثقافية التي تضم ممثلين عن وزارة الثقافة وأمانة عمان الكبرى واتحاد الناشرين الأردنيين اختارت الدكتور السعافين لإنتاجه الإبداعي والثقافي المتميز، وتأثيره المعرفي والأكاديمي في الأردن والخارج خلال السنوات الماضية، مضيفا أن المعرض اختار دولة الامارات العربية المتحدة كضيف شرف.
وأضاف أن المعرض الذي سيقام في الفترة من 4 – 14 تشرين أول القادم للعام الثاني على التوالي بناء على النجاح الذي حققته لجان المعرض في الدورة الماضية من ناحية التنظيم والبرنامج الثقافي الموازي الذي أقيم على هامش المعرض والحضور اللافت من دور النشر المحلية والعربية حيث تميزت الدورة بنقلة نوعية شكلا ومضمونا، إدارة وتنظيما، وإقبالا جماهيريا وزيارات مكثفة من المدارس والجامعات والمكتبات العامة من الأردن والدول المجاورة .
وفي السياق ذاته، قال الأديب والدكتور إبراهيم السعافين إن اختيار شخصية محلية من المثقفين والاكاديميين كشخصية ثقافية لمعرض عمان الدولي للكتاب يعتبر تقليد جيد من القائمين على المعرض يؤدي إلى التفاتة إلى مؤلفات هذه الشخصية وإنتاجها الفكري للجمهور والرواد، وتعريف الجيل الشاب برواد الحركة الثقافية في المملكة، معربا عن شكره وتقديره للقائمين على المعرض على هذا الاختيار.
والدكتور إبراهيم السعافين مواليد الفالوجة عام 1942، حصل على البكالوريوس في الآداب من جامعة القاهرة عام 1968، وعلى الماجستير من الجامعة نفسها عام 1972، وعلى الدكتوراه من تلك الجامعة عام 1978 عمل أستاذاً للأدب العربي في عدد من الجامعات المحلية والعربية، وأستاذا زائرا في عدد من الجامعات الأجنبية، وكان رئيساً لجمعية النقاد الأردنيين، وهو عضو في الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، أشرف على الكثير من الرسائل الجامعية في الأدب والنقد، وله الكثير من المؤلفات، إضافة إلى مشاركته في عدد من المؤتمرات.

(بترا)

11/9/2017