سلسلة معارض فنية "فلسطين الحضارة عبر التاريخ" ضمن برنامج دارة الفنون في شومان
12 / 09 / 2017

تقيم دارة الفنون- مؤسّسة خالد شومان سلسلة معارض فنية لاستعراض الجوانب الثريّة للحضارة الفلسطينيّة على مر العصور تحت عنوان "فلسطين الحضارة عبر التاريخ"، حتى نهاية الشهر الجاري ينخرط فيه عدد من أبرز الفنانين والمفكرين والباحثين والمؤرخين بمعاينة عميقة للمنجزات الحضاريّة والثقافيّة الفلسطينيّة .
ويقام معرض "موسيقى الصحراء" لعمار خماش في المبنى الرئيسي لدارة الفنون ويستمر حتى 24 سبتمبر، حيث تقدم دارة الفنون معرض للمعماري والفنان عمّار خمّاش يستكشف فيه أراضي الأردن وفلسطين لكشف خفاياها، والسجل الخفي من الألحان الموسيقّية في الملايين من حجارة صوّان الصحراء. 
و يتقصّى المعماري والفنّان عمّار خمّاش في هذا المعرض تداخل اثنين من اهتماماته المحدّدة: علم الأرض والموسيقى، وهما مجالان يبدو أنّهما لا يمتلكان أيّة صلة ببعضهما طبقاً للمعرفة، لكن خمّاش يراهما على أنّهما معاً يخلقان حقلاً من الأبحاث ما يمكن أن يطلق عليه اسم "صوتيّات الجغرافيا"، أو "صوتيّات الأحجار" كحقل جديد يمكنه أن يفتح مجالاً جديداً للمغامرة في مناطق جديدة لم تختبر من قبل في الموسيقى والصوت والمؤلّفات.
وتعرض دارة الفنون في "بيت البيروتي" أعمال كريمة عبّود أول مصورة فوتوغرافية فلسطينيّة عربية، ويستمر المعرض حتى 11 كانون ثاني 2018، وفيه تقدّم دارة الفنون أول معرض على نطاق واسع لصور فوتوغرافيّة لكريمة عبّود: أول مصورة عربيّة وفلسطينيّة تنشئ ستوديو تصوير لها في بدايات القرن العشرين في فلسطين.
وتعود الصور المعروضة إلى مجموعة الباحث أحمد مروّات، والتي خرجت للعلن العام 2006. وتضم المجموعة، التي لم يتم أرشفتها ولم تؤرّخ جميعها، صوراً التقطتها كريمة عبّود إضافة إلى صور من ألبوم عائلتها، وعددا من الألبومات ذاتها ورسائل وكاميرتها. 
وفي "البيت الأزرق" بدارة الفنون يعرض "قول يا طير" بالتعاون مع مؤسّسة الرواة للأبحاث والدراسات، ويستمر حتى 24 أيلول 2017.
وتستضيف الدارة معرض "قول يا طير"، بالتعاون مع "مؤسسة الرواة للدراسات والأبحاث"، استناداً إلى الروايات الشفوية لمهجّرين فلسطينيين في العام 1948 والتي جمعتها المؤسسة منذ العام 2012.
ويتكون المعرض متعدد الأبعاد من شهادات ممن عايشوا الحياة ما قبل النكبة والتهجير جمعت بواسطة "مؤسسة الرواة للدراسات والأبحاث" إذ وثَّقت المؤسسة 115 شهادة شفويّة من فلسطينيين بالصوت والصورة، والتي تشكّل ثروة معلوماتيّة عن حياة الفلسطينيين في ذلك الوقت.
وفي "المختبر" تعرض دارة الفنون "تذكار" لمحمد زكريا ويستمر حتى 30 أيلول 2017، ويتّخذ زكريا التصوير الفوتوغرافي نهجاً لتجميع تذكارات افتراضيّة في عمله الأخير "تذكار". 
ويتضمّن المعرض الشخصي الأول لزكريا صوراً تم تجميعها كتذكارات من رحلاته إلى لبنان وبلجيكا والدنمارك والأردن، وإيطاليا التي أقام فيها ضمن اتفاقية التبادل الفني بين دارة الفنون وFondazione Fotogarfia في مودينا. 

(بترا)

11/9/2017