أسبوع عمان للتصميم يعزز حضوره في المؤسسات التعليمية
19 / 09 / 2017

 

أطلق أسبوع عمّان للتصميم يوم الأحد 17/9/2017 "مساحة الصنّاع المتنقلة "، التي ستجوب عدة محافظات في المملكة، في خطوة تهدف إلى الوصول إلى الناس في مناطقهم.
وستكون نسخة "مساحة الصنّاع المتنقلة" لهذا العام مشابهة لنسخة لفعاليات أسبوع عمان للتصميم في العام الماضي، في أنّها مساحة تفاعلية تجمع الناس لتبادل المعارف المتعلقة بالتصميم والمهارات والموارد.
وتهدف منشأة التعليم المتنقلة إلى منح طلبة المدارس فرصة للتعليم من خلال جلسات تفاعلية في مجالات عدة أبرزها؛ الحرف اليدوية، وإعادة التدوير، والمواد المستدامة، والتصنيع الرقمي والروبوتات، إلى جانب التعرف على الأدوات والمواد الخام التي تدعم الاختراع، من خلال ورشات عمل أولية لهواة التكنولوجيا، من حرفيين ومهندسين ومصممين من جميع الأعمار.
وستجول "مساحة الصنّاع المتنقلة" في أربع محافظات تشمل؛ إربد، الزرقاء، المفرق، والكرك، قبل أن تستقر في عمان استعداداً لانطلاق أسبوع عمان للتصميم والذي يقام بدءا من السادس من الشهر المقبل.
وقالت هيا بسطامي من اللجنة المشرفة على الأسبوع إن البرنامج هذا العام يهدف إلى تقديم أحدث التقنيات لطلاب المدارس الحكومية الذين تتراوح أعمارهم بين 17-14 عاما في جميع أنحاء المملكة، من خلال ورش عمل تركز على إعادة التدوير والوعي البيئي، وإحياء فكرة استخدام المواد.
وتمكنت "مساحة الصنّاع المتنقلة"، من إشراك 500 طالب وطالبة في برنامج تعليمي للمدارس الذي يديره أسبوع عمان للتصميم، بفضل الدعم والرعاية المقدمة من شركة "آرت ميديا"، ومؤسسة عبد الحميد شومان وشركة زين، إلى جانب الدعم اللوجستي الذي قدمته كل من "إنجاز" ووزارة التربية والتعليم.
كما تم ترتيب جولات ميدانية للمدارس الحكومية والخاصة لمنح 800 طالب وطالبة إضافيين الفرصة لاستكشاف معمّق لمعارض أسبوع عمان للتصميم في رأس العين، والتي تشمل معرض الهنجر، وحيّ الحرف، وإشراكهم في ورش العمل الخاصة بالتصميم والحرف التي تصنع في "مساحة الصنّاع المتنقلة" والمتواجدة في موقع المعرض.
ويتضمن برنامج الطالب لهذا العام ولأول مرة معرض الطالب الذي يقام في جاليري رأس العين خلال فترة أسبوع التصميم، والذي يجمع بين مجموعة مختارة من طلبة الثانوية العامة والجامعات للعمل جنباً إلى جنب مع المتخصصين في مجال الصناعة والخبراء في برنامج تعليمي استمر لمدة ستة أشهر.
وأتاح البرنامج التعليمي الفرصة للمصممين لإقامة الروابط مع المؤسسين الممارسين والخبراء الذين وفروا تجارب فعلية وعملية من الميدان.
وتضم قائمة المرشدين، عمّار خمّاش (متعدد التخصصات)، باسل جمعة (مصمم جرافيكي)، ندى جفال (مصممة منتج)، دينا فواخيري (مصممة رسومات والمجوهرات)، أديلينا جويس عيسى (تصميم الأزياء)، وسليمان عناب (تصميم الأثاث)، حيث يوفر هؤلاء المدربون نشاطات تعليمية من خارج المناهج الدراسية للطلاب، ما يتيح لهم دفع حدود نماذج التعليم التقليدية.

(بترا)

18/9/2017