إطلاق المرحلة الثانية من مشروع المدن الثقافية ليشمل مدن مراكز الألوية
19 / 09 / 2017

 

قررت وزارة الثقافة اليوم الثلاثاء 19/9/2017، إطلاق المرحلة الثانية من مشروع المدن الثقافية ليشمل المدن الواقعة في مراكز الألوية عدا عن ألوية قصبات المحافظات، ما يعني استمرار المشروع للأعوام القادمة بهدف نقل الفعل الثقافي الى هذه الألوية وتوزيع مكاسب التنمية الثقافية.

ويهدف المشروع الذي طاف على جميع المحافظات الأردنية خارج العاصمة إلى تفعيل الحراك الثقافي في المدن الأردنية بما يعكس ويعبر عن خصوصيتها الثقافية، وترويج المنتج الثقافي لأبناء المدينة المختارة، وتبادل الخبرات بين منتجي الثقافة، وإنشاء البنية التحتية الضرورية للعمل الثقافي، والتعريف بالمثقف الأردني ودوره بالمجتمع، وتفعيل دور الثقافة في إحداث التنمية في المجتمع، وإبراز دور الثقافة والفنون في التنوير ومحاربة الظواهر المجتمعية السلبية.

وقال مدير الهيئات الثقافية ومدير مشروع المدن الثقافية في الوزارة الدكتور غسان طنش إن الترشيحات للمرحلة الثانية ستبدأ اعتبارا من العام المقبل، مضيفا إن الوزارة ستتلقى ترشيحات المرحلة الثانية اعتبارا من الشهر المقبل من مجالس اللامركزية في المحافظات على أن يرشح كل مجلس مدينة واحدة (لواء واحد) من المحافظة.

وأضاف إن هناك عدة أسس على لجنة اختيار المدينة التي يشكلها وزير الثقافة مراعاتها وهي: توفر البنية التحتية في المدن، والأثر الثقافي للمدينة وأبنائها على المستوى الوطني، والمشروعات الثقافية التي يتضمنها الملف المقدم للترشيح.

وأشار إلى أن المشروع الذي انطلق منذ عام 2007 أثبت نجاحه طوال السنوات العشر الماضية على الصعيد الثقافي والتنموي، وحقق التواصل بين المدينة وشرائحها الاجتماعية المختلفة مع محيطها، من خلال برامج تحمل صفة الديمومة ساهمت في تعزيز الهوية الوطنية، وجعل المدينة الثقافية مقصدًا لأبناء المجتمع الأردني.

يشار إلى أن المرحلة الأولى من مشروع المدن الثقافية بدأت عام 2007 ، واختيرت إربد المدينة الأولى، والسلط عام 2008، والكرك عام 2009، والزرقاء في عام 2010، ومعان عام 2011، ومأدبا عام 2012، وعجلون عام 2013، والطفيلة لعام 2014، وجرش 2015، والعقبة 2016، والمفرق للعام الحالي.
 

(بترا)

19/9/2017