ندوة في الزرقاء عن العيش الإسلامي المسيحي المشترك
16 / 11 / 2017

 

نظمت مديرية ثقافة الزرقاء في نادي الشبيبة المسيحي الأردني مساء يوم الأربعاء الموافق 15/11/2017 ندوة حوارية بعنوان "التعايش الإسلامي والمسيحي في الزرقاء" ضمن فعاليات عمان عاصمة الثقافة الإسلامية 2017 .

وأكدت رئيسة النادي فاتن السميرات أن الزرقاء بنيت على المحبة بين مكونات المجتمع الأردني الذي يعتبر جزءا من العروبة المرتبطة بالثقافة الإسلامية، لافتة إلى "مضامين رسالة عمان 2007 التي وثقت العلاقة بين المسلم والمسلم، وبين رفيقهما في الحياة"، إضافة إلى مؤتمر الوئام الذي دعا له جلالة الملك عبدالله الثاني في الأمم المتحدة عام 2010.

وأشارت إلى الورقة النقاشية السادسة لجلالة الملك عبدالله الثاني التي دعا فيها إلى ضرورة تأسيس الدولة المدنية وسيادة القانون وصناعة المواطنة باعتبارها الفيصل بيننا جميعا.

وقال الناقد محمد المشايخ "إننا منذ تأسيس إمارة شرق الأردن عام 1921ومنذ استقلال المملكة عام1946 وحتى يومنا هذا والأردن بعامة، والزرقاء بخاصة، ينعمان بالأمن والأمان، والعيش السلمي، والتسامح، إلى درجة غدا فيها المجتمع الأردني، رغم تعدد أطيافه ومشارب أهله الفكرية والعقدية، واتجاهاتهم السياسية، أسرة واحدة".

واختتمت الندوة بنقاش شارك فيه عدد كبير من الحضور، اذ أشاد الكاتب عيسى حداد بدور الهاشميين في رعاية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، فيما أكد الناشط خالد الغويري، أن الدين يجمع ولا يفرق، كما أن ثقافتنا وفكرنا واحد.

ولفت عضو النادي تيسير عماري إلى أن الأردن يحمي الكنائس، ويعطي المسيحيين كل الحقوق.

(بترا)

16/11/2017