ندوة تناقش المجموعة الفائزة بجائزة ملتقى القصة القصيرة
07 / 01 / 2018

 

ناقشت ندوة أدبية نظمتها الجمعية الأردنية للبحث العلمي المجموعة القصصية الفائزة بجائزة ملتقى القصة القصيرة في دورتها الثانية للدكتورة شهلا العجيلي عضو الجمعية الفائزة بالمركز الأول عن مجموعتها (سرير بنت الملك).
وعرض أستاذ علم الاجتماع الدكتور مجد الدين خمش، تحليلا للجوانب الاجتماعية في الرواية، مشيرا أن الرسالة الأيديولوجية في النص الأدبي متضمنة بين السطور وليست مباشرة وهي حلقة الوصل بين الراوي والجمهور المتلقي، مشيرا أن الرواية تتكئ إلى الموروث الشعبي، وتعتمد حبكة تقوم على التناقض بين عدد من المواقف والمنظومات الفكرية السائدة في المجتمع مثل الثقافة الذكورية التي تصطدم بها شخصية القصة الأولى سندريلا وتمثل المرأة المعاصرة التي تريد ان تحقق طموحاتها.
من جهته، بين الأديب الدكتور إبراهيم السعافين، أن هذه المجموعة تضم ثلاثًا وعشرين قصةً قصيرة، لا تخضع بالضرورة لمرجعيات القصة القصيرة التقليدية، فقد بنت الكاتبة قصصها على غير مثالٍ يقيّد الفكرة والبناء، فنرى المجموعة مزيجًا بين قصص تنسجم في حجمها وبنائها مع شروط المرجعية، وتتمرّد معظم قصصها على هذه الشّروط.
وقالت الروائية الدكتورة شهلا العجيلي، إنها وظفت الموروث الشعبي في عدد من قصصها وقدمت مضمون اجتماعي في قصص أخرى، مثل قصة "رخصة مسدس" وما يرتبط بحمل المسدس من مفاهيم اجتماعية مثل الهيبة والحماية وغيرها، ولكن المفارقة ان هذا المسدس يقتل صاحبه الذي بذل جهدا لاقتنائه.

(بترا)

6/1/2018