Black & White
مشاركة أردنية في ندوة «زايد في مرايا الشعراء»
-A +A
19 / 02 / 2018

 

شارك  الصحفي الشاعر إبراهيم السواعير في ندوة «زايد في مرايا الشعراء» التي أقامها مهرجان الشارقة للشعر الشعبي الرابع عشر، واستضاف لها ضيوفاً من عدة دول عربية.

ودرس السواعير، من خلال ستّةٍ وعشرين أنموذجاً شعريّاً شعبيّاً، خصائص مؤسس الدّولة وباني نهضتها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في قراءة جماليات التعبير عن هذه الخصائص الشخصيّة والبيئيّة والأُسريّة. ورأى أنّ مجموعة الصّور الفنيّة التي توشّت بها هذه القصائد كانت تعبّر تعبيراً قويّاً عن خصائص قائد بحجم «زايد»، ارتبطت به الإمارات في الذّهنية العربيّة وارتبط بها، فجاءت هذه الصّفات والخصائص في عدّة مسارات، منها المسار السياسيّ أو مسار الوحدة؛ وفي هذا المحور تغنّى الشعراء كثيراً، لإدراكهم أهميّة أن تتظافر الإمارات السبعة في دولة قويّة وذات ثقل هي دولة الإمارات العربيّة المتحدة. أما المسار الثاني، فهو مسار البناء والنهضة وتهيئة الصحاري والاهتمام الشديد بالبنية التحتيّة من مدارس ومستشفيات ومواصلات وغير ذلك، إذ حملت القصائد هذا المحور بصور فنيّة لافتة في المقابلة بين الرمل والورد وغير ذلك من الابتكارات الشعريّة. وتجلّى المسار الثالث في دعم الشيخ «زايد» للعرب، من خلال المشاريع التنمويّة والثقافيّة وفي كثير من المجالات، كما تناول المسار الرابع دعمه للقضايا العربيّة، من مثل قضيّة فلسطين، وكذلك دعمه للقضايا الدولية من مثل قضية البوسنة ومأساتها في أواسط التسعينات. كما درس السواعير المسار الخامس، الذي تمثّل بالصفات الشخصيّة، كالكرم والحكمة والرؤية الواثقة وصفات الأصالة والسلالة العريقة وصفات الممدوح لذاته وإنسانيّته وعدله، فضلاً عن كثير من الصفات الشخصيّة التي تشترك لدى عيّنة الشعراء في الدراسة، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والشعراء حامد زيد، خليفة بن مترف الجابري، عيسى بن سعيد بن قطامي المنصوري، علي بن رحمة الشامسي، عبيد بن معضد النعيمي، سعيد بن كلفوت بن مهيلة الشامسي، نايف الهريس.

 

الرأي

19/2/2018