Black & White
متحف الحياة البرلمانيّة يستهدف طلبة المدارس وضيوف الأردن
-A +A
26 / 02 / 2018

 

يواصل متحف الحياة البرلمانيّة دوره التثقيفي مستهدفاً طلبة المدارس والوفود الرسميّة، ما يرسّخ لدى جيل المستقبل والضيوف العرب احترامنا للتقاليد البرلمانيّة، كون الأردن يستند إلى تراث عريق في الديمقراطيّة والحياة السياسيّة والقانونيّة.

وقد تبنّت وزارة الثقافة مشروع إحياء مبنى البرلمان القديم وترميمه وصيانته وفق معايير العمل المتحفي، ليكون مشتملاً على كلّ ما يغني المهتم والزائر في مجموعة الوثائق والصّور اللازمة.

ويؤكّد مدير المتحف الدكتور المهندس ماهر نفش أهميّة أسئلة الزوار ووقوفهم عند محطات مهمّة من التطور التشريعي في الأردن، فضلاً عن هيبة المكان الذي كان مسرحاً لبدايات ما تنعم به الأردن اليوم من مؤسسية وديمقراطيّة تشريعية ونيابيّة.

يقع مبنى البرلمان القديم (متحف الحياة البرلمانيّة) في جبل عمان، قرب الدوار الأول، وقد استُخدم المبنى لاجتماعات المجلس التشريعي مطلع الأربعينيات، ثمّ مجلساً للأمّـة بين عامي (1947-1978)، وشهد المكان إعلان الشهيد الملك عبدالله الأول ابن الحسين استقلال المملكة الأردنية الهاشمية في 25 أيار عام 1946. كما شهد أداء اليمين الدستورية للملك طلال بن عبدالله والملك الحسين بن طلال.

وللمتحف صفحة على الفيس بوك، كما أنّ لديه مطبوعات ومواد إعلاميّة مساعدة، تضع الزوار بأجزاء المبنى وما يتوافر عليه من وثائق وذكريات.

 

هيئة تحرير الموقع الإلكتروني