Black & White
ندوة في "المكتبة الوطنية" حول ديوان "مواكب الروح"
-A +A
26 / 02 / 2018

 

استضافت دائرة المكتبة الوطنية، ضمن نشاط كتاب الأسبوع الشاعرة  حكمت العزه للحديث عن ديوانها " مواكب الروح " ، بمشاركة الشاعرين عبد الرحيم جداية والشاعر مصطفى الخشمان.  

قال جداية، في الأمسية التي أدارها الشاعر محمد طكو،  إن الشاعرة العزه المهتمة بموسيقى الشعر هي ناتج جمعي لمواقف الحياة المتعددة التي استثمرت طاقاتها مع طاقات الآخرين لاصطياد الصورة الفنية وتشكيلها أحياناً كصورة عقلية جمالية في خطوطها وألوانها وحركتها، حيث استخدمت الجدل في صورة ذهنية نامية متحركة بإطارها الفلسفي.

وأشار الخشمان إلى الاتجاه الديني والنفحة الروحية في مضمون معظم القصائد، وقال إننا عند الدخول إلى شكل القصيدة وبنائها نجد أن القصائد تدخل ضمن مفهوم الشعر العربي القديم الكلاسيكي وهو شعر نمطي موزون ومقفى فيه محافظة على الإيقاع الوزني لإضفاء الجرس الموسيقي للتناغم مع التفاعيل القصيرة والبحور الأقرب للغناء .

وحول مضمون قصائد الديوان قال إنّ فيها غوصاً في الداخل وبوحاً نفسياً  في الالتزام بأساليب وقواعد الشعر الكلاسيكي من حيث الشكل و المضمون، مشيراً إلى أن الديوان لا توجد فيه انزياحات لغوية، لكن الشاعرة تتلاعب باللغة بإيراد مفردات لا تنطبق على المعنى الحسي، بل تطابق المعنى النفسي في تعبيرها الصادق عن الحزن لضياع الوطن أو الغربة أو فقدان الحبيب.

وقالت الشاعرة العزه  إن ديوانها ليس وليد اللحظة  أو الصدفة بل هو اختزال تجربة إنسانية اصطرعت فيها المتناقضات بالفكر ، مضيفة أن ديوانها قد اشتمل على قصائد متنوعة من القلق وألم الفراق والغربة ونظرة الإنسان للحياة إضافةً إلى القصائد الإيمانية، نحو أن يكون ديوانها تعبيراً عن إحساس صادق عميق ومرآة لما في النفوس التي يتماهى فيها الشعر بأحاسيس مضطربة.

 

هيئة تحرير الموقع الإلكتروني