Black & White
ندوة عن الحركة الثقافية في الكرك
-A +A
28 / 02 / 2018

 

مندوباً عن رئيس جامعة مؤتة الدكتور ظافر الصرايرة رعى عميد كليّة الآداب الدكتور محمد المطالقة ندوة "الحركة الثقافية في الكرك"، التي شارك فيها عددٌ من الأكاديميين والمثقفين ومبدعي المحافظة.

وأكّد المطالقة أنّ الجامعة ممثلة بكلية الآداب حريصة على التواصل الايجابي مع المبدعين والمثقفين والكتّاب "لأنهم بمثابة القلب للجسد، إذ يشكلون بحضورهم ضمير الأرض ويعبّرون من خلال إبداعاتهم عن ثوابته الراسخة"، كما أعربت مديرة مديرية ثقافة الكرك التابعة لوزارة الثقافة عروبة الشمايلة عن تقديرها لدور جامعة مؤتة في رعاية الحراك الثقافي والإبداعي انطلاقاً من مكانتها الحضارية والعلمية كمؤسسة وطنية رائدة، ملقيةً الضوء على التعاون بين الجامعة والمديرية في أنشطة ثقافية وإبداعيّة، خصوصاً في اليوم العلمي الأول المتعلق بالشأن الثقافي في المحافظة.

وفي الندوة، التي استُهلّت بعرض فيلم وثائقي لتراث الكرك وإبداعاتها ومعالمها التاريخية، ألقى الشاعر صيام المواجدة قصيدة بعنوان "خيل بين مائين"، لتنتظم الجلسة الأولى التي أدارها الدكتور حسين محادين رئيس لجنة الشباب والثقافة والإعلام في المجلس اللامركزي في محافظة الكرك، وتحدّث فيها كل من الدكتور حكمت النوايسة عن موضوع " التراث والمفاهيم والتطبيقات والآثار"، والدكتور خلف جــــرادات حول صور من تراث الكرك في مجموعة الأديب محمود الشمايلـــــــة "نسوان حارتنا"، والدكتور منصور الكفاوين حول "الفصيح المهجور في اللهجة الكركية". كما انتظمت الجلسة الثانية التي أدارها الدكتور باسم البديرات مساعد عميد كليّة الآداب، وتحدّث فيها كل من الأديب نايف النوايسة حول الحركة الشعرية في الكرك "أسامة المفتي نموذجاً"و الدكتور جزاء المصاروة عن دور جامعة مؤتة في الحركة الثقافية في الكرك.

 

واشتملت الجلسات على نقاشات من قبل الحضور حول الحركة الثقافية في محافظة الكرك والتطلعات المستقبلية لدور جامعة مؤتة ومديرية ثقافة الكرك في دعم الجانب الثقافي والإبداعي، ليخرج المشاركون بتوصيات من أبرزها عمل لقاءات بصورة دورية لاستضافة  كتّاب محافظة الكرك وأدبائها، وفي الختام كرّم الدكتور مطالقة ومديرة ثقافة الكرك المشاركين لإسهامهم في إنجاح فعاليات اليوم العلمي الأول لكلية الآداب ومديرية الثقافة.

 

هيئة تحرير الموقع الإلكتروني