Black & White
مهرجان الفحيص ينطلق 2 آب محتفياً بالشاعر درويش
-A +A
11 / 07 / 2018

 

أعلن مدير مهرجان الفحيص أيمن سماوي عن فعاليات الدورة 27 للمهرجان تحت شعار "الأردن تاريخ وحضارة"، والذي ينطلق في 2 آب المقبل ويستمر حتى العاشر منه.

ولفت سماوي خلال مؤتمر صحفي عقده يوم الثلاثاء 10/7/2018، أنّ المهرجان الذي ينطلق برعاية سمو الأمير الحسين بن عبد الله الثاني ولي العهد، سيحتفي بالذكرى العاشرة لرحيل الشاعر محمود درويش، من خلال مشاركة الفنان مارسيل خليفة، فيما تم اختيار "رام الله" مدينة المهرجان، الذي يحضره وزير الثقافة الفلسطيني الدكتور إيهاب بسيسو ورئيس بلدية رام الله موسى حديد والدكتور منذر حدادين.

وقال إنّ حفل الافتتاح سيتضمن مَغناة عربية بعنوان " القدس في قلوب الهاشميين" من كلمات الشاعر رامي اليوسف وألحان الموسيقار صلاح الشرنوبي ومشاركة المطربين محمد عساف ومنال موسى ونداء شرارة وطوني قطان وآخرين، ومشاركة المطرب وليد توفيق للمرة الثانية بحضور زوجته ملكة جمال الكون عام 1971 التي كانت حصلت على لقب ملكة جمال لبنان عام 1970.

ونوه سماوي أنّ رئيس الوزراء السابق الدكتور معروف البخيت سيرعى حفل تكريم مجموعة من الشخصيات ورواد الحركة السياسية في الأردن، وهم الدكتور داود حنانيا ومروان قطيشات والقاضي تغريد حكمت والمناضلة سلوى أبو خضرا، كما تكون هناك مشاركة للكاتب حمادة فراعنة عن "صفقة القرن".

ودعا سماوي الجهات الحكومية إلى التواصل في تقديم الدعم، انطلاقاً من أنّ رعاية الثقافة الجادة وحماية الحضارة والتاريخ يحتاجان إلى جهود ودعم مالي متواصل، وهي رسالة مهرجان الفحيص الذي حمل شعار" الأردن تاريخ وحضارة" منذ انطلاقته عام 1990 ، حيث استطاع أن يخلق حالة ثقافية وفنية راقية، إضافة إلى تخصيص ركن الشخصية الوطنية وركن المدينة العربيّة، في كلّ دوراته، لافتاً إلى استضافة المسرح الرئيس أبرز نجوم الفن الأردني والعربي.

وشدد على رسالة المهرجان التي تتمثل في التركيز على حضارة الأردن وتاريخه والمحافظة على التراث الأردني والاهتمام بالفن الإبداعي الأصيل بالعمل والحراك الثقافي الجاد، من خلال فعاليات المهرجان التي تركّز هذا العام على الفن والفنان والتراث الأردني وتسلط الضوء على الشخصيات الأردنية وعلاقتها بالمكان وبنائه وتطويره ، إضافةً إلى الحِرَف اليدوية التقليدية التي تسهم في دعم تلك الحرف واستمرارها وتحكي تراث أمتنا وحضارتنا.

وقال إنّ البرنامج الفني يشارك فيه المطرب ناصيف زيتون من سوريا، ومن لبنان المطرب وليد توفيق، ومن الأردن المطرب زياد صالح وعيسى قيصر وسائد حتر والمطرب ملحم زين من لبنان ومن سوريا المطرب الحلبي محمد خيري ومن فلسطين المطرب أمير دندن.

ويحيي في اليوم التاسع للمهرجان الفنان والموسيقار مارسيل خليفه بمشاركه ابنه رامي خليفه حفلاً رئيساً، كما سيكون مسك الختام مع المطرب التونسي صابر الرباعي.

وأكّد رئيس بلدية الفحيص جمال حتر أن إقامة المهرجان تعد فرصة لاستقبال المغتربين الأردنيين والمقيمين كذلك من خلال حضورهم للفعاليات، مشيداً بدور وسائل الإعلام في دعم مهرجان الفحيص ، الذي أصبح عنصراً أساسياً في المدينة يقدم الوجه الناصع لها.

وأشاد ياسر عكروش بفكرة رفع المهرجان شعار" صديق لأفراد التوحد" من أجل الاهتمام بمن ابتلي بهذا المرض. ويُقام على هامش المهرجان عددٌ من المعارض والأجنحة للشخصيات التي يتم اختيارها كل عام وهي شخصيات لها تاريخها من رجالات الأردن في السياسة والفكر والأدب والعلوم، وفعاليات فنية وغنائية وثقافية في المنبر الثقافي وفي أماكن مختلفة من موقع المهرجان وكذلك مشاركات أردنية تقام على مسرح" القناطر" المجاور لمبنى بلدية الفحيص، إضافة لفقرات وفعاليات للأطفال، وعقد عدد من الندوات والأمسيات الثقافية. ويحيي الشاعر طلال حيدر من لبنان والشاعر العراقي خضير هادي أمسية شعرية، أما شخصية المهرجان فهو شاهر أبو شاحوت بمشاركة الدكتور هاني الخصاونة وبلال التل وبشرى أبو شاحوت، كما تعقد ندوة الدراما والواقع العربي تتحدث فيها الفنانة نادرة عمران والمخرج المصري خالد يوسف.

كما ستعود للأطفال فرقة "فوزي وموزي"، أما على مسرح القناطر فستقام "سهرة حلبية " بمشاركة الفنان عامر العجمي وفرقة اللوزيين والمطرب عادل عماد والفنان هيثم جريسات والنجم متعب الصقار، كما يحيي الفنانان عطالله هنديلة ومحمد الشعلان ليلة طرب حليمية، أما الليلة الأردنية فسوف يحييها الفنان مالك ماضي وبسام الحلو إضافة إلى الأركان الثابتة في المهرجان وركن المطبخ الشعبي والتراثي.

 

(الرأي)

10/7/2018