Black & White
الاعلان عن الدورة 30 لمهرجان الفيلم الأوروبي بعمان
-A +A
13 / 09 / 2018

 

أعلن منظمون في مؤتمر صحفي يوم الأربعاء 12/9/2018، بمقر الهيئة الملكية الاردنية للأفلام، عن الدورة الثلاثين لمهرجان الفيلم الأوروبي الذي سينطلق في 19 الشهر الحالي بمركز الحسين الثقافي التابع لأمانة عمان الكبرى.
وتنظم الدورة الحالية للمهرجان الذي يستمر 10 أيام، بالتعاون بين الهيئة وأمانة عمان الكبرى ووزارة الثقافة وهيئة المراكز الثقافية لدول الاتحاد الأوروبي في الأردن(EUNIC) وشركة صندوق الحكايا.
وقالت ممثلة "هيئة المراكز الثقافية" جيسكا بطشون: إن المهرجان يسعى إلى مد جسور من التقارب والتعارف الثقافي بين الشعوب والحضارات، لافتة إلى أن هذه الدورة ستكون مميزة خصوصا أنها ستقام بالتشبيك مع مهرجان "مالماو" السينمائي في السويد، وبمشاركة 19 فيلما تم ترجمتها جميعها لأول مرة إلى اللغة العربية بالإضافة لترجمة باللغة الإنجليزية. وبينت بطشون ان المهرجان الذي سيقدم في مركز الحسين الثقافي يوميا عروضا لأفلام اوروبية منتجة حديثا، سيقدم كذلك عروضا للأفلام في مدن السلط والزرقاء والمفرق وإربد بالتعاون مع الهيئة الملكية للأفلام، منوهة بأن العديد من الأفلام المشاركة في الدورة 30 للمهرجان حصل على جوائز أوروبية وأخرى عالمية. ولفتت إلى أنه تم اعتماد تصنيف لهذه الأفلام من حيث مراعاتها للفئات العمرية.
وأشارت إلى أن المهرجان سيتضمن كذلك على عروض موسيقية وعقد ورشات عمل سيشارك فيها عدد من المخرجين وكتاب السيناريو، وهي مهمة بحسب وصفها، لفئة الشباب المحليين ممن يدخلون حديثا عالم صناعة الأفلام. وأكدت مندوبة نائب أمين عمان للتطوير الاجتماعي، المستشارة في أمانة عمان الكبرى المهندسة شيما التل، اهتمام أمانة عمان باستمرارية الشراكة في هذا المهرجان، مبينة أن منطلق ذلك يأتي من اهتمام "الأمانة" ودورها الاجتماعي تجاه سكان المدينة بمد الجسور الثقافية بين الحضارات والاطلاع على مختلف الثقافات، لافتة إلى دور مركز الحسين الثقافي بوصفه يمثل مركزا للإشعاع الثقافي.
وأكدت التل حرص الأمانة على نجاح المهرجان واستمراريته كونه يشكل فرصة لالتقاء صناع الأفلام والمخرجين الأوروبيين والممثلين مع نظرائهم الأردنيين والجمهور، لافتة إلى اهتمام الأمانة بتعزيز حضور الثقافة السينمائية وفكرة المواطنة. وقالت منسقة الشؤون الإعلامية في الهيئة الملكية للأفلام ماريان ناخو، إن استمرار مهرجان الفيلم الأوروبي على مدى 30 عاما يؤكد نجاحه وتفاعل صناع الأفلام والجمهور المحلي معه، مشيرة إلى أن برمجة المهرجان تتناسب والشروط التي تعتمدها الهيئة الملكية في تنظيمها لمهرجات الأفلام السنوية المحلية والعربية والدولية، منها اختيار الأفلام حديثة الإنتاج وذات النوعية العالية والتي تنتمي بشكل خاص للسينما المستقلة.
ونوهت بجهد ودور سفارات الاتحاد الأوروبي في الأفلام المشاركة بالمهرجان من حيث الاهتمام بالمحتوى وطرحها لقضايا إنسانية عالمية يمكن أن يتفاعل معها المشاهد الأردني والعربي، لافتة إلى دور الهيئة الملكية في اختيار الأفلام المشاركة والتي حرصت على أن لا يكون المهرجان مقتصرا على أهالي مدينة عمان بل الانطلاق بعدد من عروضه إلى المحافظات الأردنية.
وتحدثت عن مسابقة الأفلام القصيرة التي تم إدراجها هذا العام في المهرجان لأهمية دورها في التأسيس لصناعة أفلام أردنية وفرصة التشبيك مع مهرجان "مالماو" في السويد والتي ستتيح الفرصة للفائز بالمسابقة المشاركة فيه.
وبينت العضو المؤسس والشريك الإداري في شركة صندوق الحكايا ديمة عازر أن الورشات الفنية التي ستتضمن فعاليات المهرجان تتمثل بتطوير النصوص وكتابة السيناريو وكيفية الاستفادة من المهرجان في صناعة الأفلام وغيرها بهدف بناء قدرات صناع الأفلام المحليين وتطوير مهاراتهم، مشيرة إلى أن هذه الورشات ستعقد في المركز الثقافي الفرنسي في حي جبل اللويبدة بعمان.
وتحدثت عن تجربة شركة صندوق الحكايا المعنية بصناعة الأفلام وتقدم خدمات اختيار النصوص والممثلين، ودورها في تعزيز صناعة السينما الأردنية. وتشارك في المهرجان أفلام من النمسا وبلجيكا وكرواتيا والتشيك والدنمارك وفنلندا وفرنسا والمانيا وهنجاريا وإيرلندا وإيطاليا وبولندا والبرتغال ورومانيا وسلوفينيا وإسبانيا والسويد والمملكة المتحدة فيما سيكون البلد الضيف على المهرجان جمهورية جورجيا.
وسيستضيف المهرجان عددا من مخرجي الأفلام المشاركة فيه.

(بترا)

12/9/2018