Black & White
انطلاق المؤتمر السابع عشر للمكتبيين الأردنيين في إربد الأربعاء المقبل
-A +A
14 / 10 / 2018

 

برعاية رئيس الوزراء د. عمر الرزاز تنطلق في العاشرة من صباح يوم الأربعاء 17/10/2018، فعاليات المؤتمر السابع عشر للمكتبيين الأردنيين "المكتبات المتخصصة ومراكز المعلومات في الأردن ودورها في التنمية" في جامعة جدارا؛ وذلك ضمن فعاليات لواء الرمثا عن إقليم الشمال (مدينة للثقافة الأردنية لعام 2018).

وسيناقش المشاركون في المؤتمر في اليوم الأول:

الجلسة الاولى التي يترأسها مدير ثقافة إربد د. سلطان الزغول تبداً بورقة بعنوان: الرمثا تاريخ وحضارة يقدمها الباحث محمد محاسنه، تليها ورقة أخرى بعنوان "المكتبات المتخصصة كأداة للوعي المعلوماتي في أماكن العمل – نموذج مقترح" يقدمها الباحث وسام مصلح، قبل أن يقدم الباحث الفلسطيني خالد أبو دية ورقته البحثية الرمثا وفلسطين، ثم تقدم الباحثة الجزائرية حنان سارة ورقة بحثية بعنوان "المكتبة مركز لتربية وتعليم الطفل – دراسة ميدانية للمكتبة الرئيسية".

الجلسة العلمية الثانية وتتضمن أوراقاً أربعة هي: "المكتبات المتخصصة ومراكز المعلومات في الأردن: واقعها في محافظة إربد" للباحثة نسرين الزعبي، و"مكتبات المستشفيات: مكتبة المستشفى التخصصي أنموذجاً" للباحث ربحي عليان، و"خدمات المكتبات المتخصصة الأردنية المقدمة عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي(فيسبوك)" للباحثين خلدون الدويري والعنود الوحش، و"جودة الخدمات الصحية على الانترنت" للباحث نجيب الشربجي. ويترأس هذه الجلسة الباحث إسلام بينو.

اليوم الثاني للمؤتمر يبدأ بالجلسة العلمية الثالثة وتتضمن أوراقاً بحثية حول "المكتبات المتخصصة مفهومها العام، نشأتها، تطورها، أهميتها، وظائفها، أهدافها" للباحثة سناء البدور، وأهمية استرجاع نظم المعلومات بالمكتبات الجامعية دراسة حالة جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا للباحثة من السودان سوسن أبو إدريس، كما سيتم الحديث عن دور المكتبات المتخصصة بمركز عيسى الثقافي في التنمية الاجتماعية: دراسة تطبيقية على المكتبة الوطنية بمركز عيسى الثقافي للباحثة  لبابة الموسوي من البحرين، إضافة إلى دور المكتبات ومراكز المعلومات في التنمية الاقتصادية للباحثتين من الجزائر هند علوي وكريمة زيادي، وتختتم الجلسة بورقة عن المكتبات المتخصصة في وزارة العدل الأردنية: مكتبة محكمة بداية الزرقاء نموذجاً للباحثة خديجة اجويعد، ويترأس الجلسة الباحث علي الحلاق.

وتتواصل فعاليات المؤتمر بالجلسة العلمية الرابعة التي تبدأ بالحديث عن مكتبة المركز الوطني الزراعي للباحث شيراز النسور، ثم تقدم الباحثة جيانا الخزاعلة ورقة حول "التحديات التي تواجه المكتبات المتخصصة في العاصمة الأردنية عمان من وجهة نظر العاملين فيها"، ثم يقدم الباحث منار رمضان ورقة عن "المسؤولية الاجتماعية ودور المكتبات في التنمية المستدامة"، وتختتم الجلسة بورقة حول "نظام دعم اتخاذ القرار الطبي" للباحثة ربى حدادين، فيما يترأس الجلسة لبابة الموسوي. وفي الجلسة الختامية التي يترأسها الدكتور عمر جرادات سيتم عرض البيان الختامي للمؤتمر والتوصيات وتوزيع الشهادات على المشاركين بأوراق علمية.

يذكر أن الجلسة الافتتاحية للمؤتمر تتضمن كلمة رئيس المؤتمر رئيس جمعية المكتبات والمعلومات الأردنية، وكلمة رئيس جامعة جدارا، إضافة إلى كلمة المشاركين في المؤتمر، كما تعرض مادة فيلمية حول المكتبات المتخصصة في الأردن. وفي نهاية حفل الافتتاح سيتم تسليم الدروع للجهات الراعية والداعمة، كما سيتم إعلان الفائزين بجائزة الأستاذ الدكتور ربحي عليان لأفضل بحث بالإضافة إلى إعلان الفائز بجائزة الدكتور نجيب الشربجي لأفضل بحث "فئة الشباب".

من جهته قال مدير ثقافة إربد الدكتور سلطان الزغول في تصريح صحافي "إن أهمية عقد المؤتمر تنبع من المسؤولية الاجتماعية والثقافية للمؤسسات الثقافية ومؤسسات التعليم العالي في بناء الوعي المعلوماتي في المجتمع في ظل الثورة التكنولوجية وتعدد تقنيات الاتصال والمعلومات، بغرض التوجيه للتعامل الإيجابي مع الأفكار والمعلومات المتنوعة التي يتلقاها المستفيدون".

وأضاف: "شكّلت مقتضيات الحياة العامة إدراكاً تاماً وقناعة راسخة بضرورة الاهتمام الجاد بالمعلومات وإتاحة تدفقها بين القطاعات المختلفة وتوجيهها لخدمة قضايا المجتمع، وخصوصاً في اتخاذ القرارات المهمة فيما يتعلق بالعمل المؤسساتي، أو فيما يتعلق بالخطط التنموية، سيما وأن كثيراً من الإدارات في الوقت الراهن تسير على نهج الارتجال والعشوائية في العمل والتخطيط المؤسساتي دون الاستناد إلى المعلومات الشاملة، والأصل أن تسير على طريق المعلوماتية في ظل تنامي المتطلبات التنموية والعلمية".

يشار أن المؤتمر يقام سنوياً ويهدف أساساً إلى جمع مصادر أوعية الفكر والثقافة والخدمات المكتبية وتنظيمها ونشرها للمستفيدين للوصول إلى المستقبل الواعد المشرق.

 

(مديرية ثقافة محافظة إربد)