Black & White
الاحتلال يحاصر فلسطين ثقافياً
-A +A
24 / 10 / 2018

 

ما يزال الكيان الصهيوني يمارس حصاره للشعب الفلسطيني على الصعد كافة، ومن ذلك تلكؤه في إصدار تصاريح الدخول للمشاركين في مهرجان فلسطين الوطني للمسرح الذي تنظمه وزارة الثقافة الفلسطينية بالشراكة مع الهيئة العربية للمسرح خلال الفترة 25 تشرين الأول - 1 تشيرين الثاني 2018.

ويترقب المشاركون في تنظيم المهرجان وعلى رأسهم فريق الهيئة والمسرحيون المشاركون في لجان التحكيم من الدول العربية، إصدار تصاريح المشاركة في تنظيم وإقامة هذا المهرجان الذي ينتظره المسرحيون الفلسطينيون، والذي من المنتظَر أن تكون أولى دوراته حافزاً للفنانين الفلسطينيين الشباب لتقديم أعمالهم الإبداعية وتطوير تجاربهم، فضلاً عن جذب الانتباه إلى فن المسرح الفلسطيني، حيث يشارك في المهرجان ثمانية عروض ضمن المسابقة الرسمية، فيما اختيرت أربعة عروض أخرى خارج المسابقة.

وكانت الهيئة العربية للمسرح قد نظمت سلسلة مهرجانات قطْرية عربية بمبادرة من حاكم الشارقة الشيخ د. سلطان القاسمي، وكانت فلسطين حاضرة في هذه المبادرة من أجل إنشاء حراك مسرحي داخل الأراضي الفلسطينية يكشف عن مواهب الشباب وإبداعاتهم. وزير الثقافة الفلسطيني إيهاب بسيسو أكد في مؤتمر صحفي أن المهرجان "نتاج عمل تراكمي لأكثر من عامين، مؤكداً أن الدورة الأولى للمهرجان ستكون مفتتحاً لدورات قادمة تُطلق بشكل دوري في فلسطين وتشكل نقطة جذب واهتمام فلسطيني وعربي ودولي".

المهرجان الذي تقام جميع عروضه بالمجان على مسرح قصر رام الله الثقافي ومسرح بلدية رام الله، ويشارك فيه عدد من الفرق الفلسطينية التي نظمت مهرجانات سواء في القدس أو رام الله أو بيت لحم، هو المهرجان الوطني الأول الذي يضم جميع الفرق المسرحية في فلسطين التاريخية، إذ تشارك فيه فرق من الناصرة وحيفا وعكا والقدس وغزة ومحافظات الضفة الغربية، من بير زيت وجنين ورام الله وحيفا والناصرة وسخنين والقدس.

أحمد الطراونة، (الرأي)

24/10/2018