Black & White
البراري يفتتح المهرجان الهاشمي الأردني للخط العربي والزخرف
-A +A
19 / 11 / 2018

 

مندوبا عن وزير الثقافة والشباب افتتح أمين عام الوزارة هزاع البراري المهرجان الهاشمي الأردني لفنون الخط العربي والزخرفة الإسلامية، يوم الأحد 18/11/2018، في جاليري هنجر راس العين، والذي نظمه الملتقى الأردني للخط العربي والزخرفة والإسلامية ويستمر حتى الثاني والعشرين من الشهر الجاري، ويضم المعرض أعمالا من الخطاطين الأردنيين والمزخرفين والمزخرفات، والعديد من الشباب الواعد ممن يهتمون بالنهوض بالخط العربي والزخرفة الإسلامية.

وقام البراري بجولة في أروقة المهرجان واستمع إلى شرح من الخطاطين حول لوحاتهم المعروضة وما تحويه من تقنيات وفنون، وقال: إن مثل هذه الفعاليات تحظى برعاية ودعم من وزارة الثقافة من أجل تشجيع الشباب إلى العودة لتعلم فنون الخط العربي الذي يشكل نمطا من أنماط الحضارة العربية والإسلامية القائمة على تاريخ حافل وزاخر بالفنون والثقافة والعلم، وما يمثله من قيمة فنية وجمالية وإرث تراثي، ويكشف هذا المهرجان عن تقنيات كثيرة في الخط العربي، فهي أداة لنقل الثقافة العربية الإسلامية والارتقاء بالخطاط الأردني ليضاهي الخطاطين العالميين، وإبراز طاقات الشباب المذهلة في هذا المجال من الفن العريق الذي يعتبر جزء من تفرد اللغة العربية والرسم الإسلامي، ونسعى في وزارة الثقافة إلى إعادة هذا الفن إلى الواجهة في ظل وجود التكنولوجيا المعاصرة وانتشارها.

 وقال الدكتور نصار منصور، الأستاذ المشارك في الفنون الإسلامية في كامبردج، أن معرضنا هذا يضم أعمالا مختلفة في فنون الخط العربي والزخرفة والهندسة الإسلامية سواء التقليدية أو المعاصرة والذي يتزامن مع مناسبة المولد النبوي الشريف أيضا، فالأعمال المعروضة تعكس وجود كفاءات مميزة في الفنون وإسهامات كلية الفنون والعمارة الإسلامية في جامعة العلوم الإسلامية العالمية، وأنواع الخطوط المعروضة تتمثل في الخطوط العربية المختلفة من مثل خط الثلث، المحقق، الديواني، الديواني الجلي، الكوفي، والنسخ، وغيرها من الأنواع المعروفة.

من جهتها قالت الدكتورة هناء حجازي، نركز أكاديميا في كلية العمارة والفنون الإسلامية التقليدية، في مجال تدريس هذه الفنون حسب المناهج والأصول التقليدية لعدد من الطلبة بطرق احترافية إبداعية وتزويدهم بالتقنيات اللازمة ليكونوا أهلا للمنافسة في الساحة المحلية وعلى الصعيد العالمي، حيث يتعلم الطالب خلال دراسته برنامج الفنون بواقع 134 ساعة أكاديميا، في عدة جوانب: التصميم، والتقني، والفكر الما ورائي لهذه الفنون، إضافة إلى تعليمهم الهندسة الفاضلة وفن التوريق والتذهيب، والخط العربي وتطبيقاته المختلفة مثل فن الجص، وفنون الخشب، والخزف، بمختلف تقنياته وهذه الفنون تمثل جانب من فنون الكتاب أي الفنون المنفذة على الورق باستخدام الذهب الحقيقي والألوان الطبيعية المحضة وحسب الأصول.

ياسر العبادي