Black & White
وزير الثقافة يعلن بصيرا وذيبان وكفرنجة ألوية الثقافة لعام 2019
-A +A
29 / 01 / 2019

 

أعلن وزير الثقافة ووزير الشباب د.محمد أبو رمان خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في وزارة الثقافة يوم الثلاثاء 29/1/2019 أن لواء كفرنجة من إقليم الشمال، ولواء ذيبــــان من إقليم الوسط، ولواء بصيـــــرا من إقليم الجنوب، هي ألوية الثقافة في الأردن للعام 2019. وقال أبو رمان بحضور اللجنة المشكلة لاختيار ألوية الثقافة والتي ضمت وزير الثقافة الأسبق سمير الحباشنة، رئيساً وعضوية د. محمد أبو حمور، د. زياد الزعبــــــــــــي، لبنـــى عكــروش، د. فارس بريـــزات، إن مشروع مدن الثقافة الأردنية أحد المشاريع الأساسية في خطة التنمية الثقافية لوزارة الثقافة والتي أقرها مجلس الوزراء استجابة للمبادرة الملكية السامية بدعم الثقافة والفنون ووضع محور التنمية الثقافية على سلم الأولويات باعتباره أحد أولويات الدولة الأردنية. وأضاف أبو رمان في المؤتمر الصحفي أن هذا المشروع يهدف إلى نقل مركزية الحراك الثقافي من العاصمة إلى المدن الأردنية الأخرى، وتفعيل الحراك الثقافي في المدن الأردنية بما يعكس ويعبر عن خصوصياتها الثقافية، وترويج المنتج الثقافي الخاص بأبناء المدينة المختارة وتعميمه على مستوى الوطن، وتحقيق أكبر قدر من تبادل الخبرات بين منتجي الثقافة في المدن والعاصمة، والمساهمة في إنشاء البنى التحتية الضرورية للعمل الثقافي في المدن الأردنية وتطويرها وتحديثها. وأشار أبو رمان إلى أن هذا البرنامج الذي جاء ضمن قانون رعاية الثقافة قد رفع مستوى الوعي والذائقة الفنية لدى شرائح المجتمع وفئاته، وتفعيل دور الثقافة في إحداث التنمية الشاملة في المجتمع، وإبراز دور الثقافة والفنون في التنوير ومحاربة الظواهر المجتمعية السلبية. من جهته أشار د. زياد الزعبي إلى المعايير المهمة التي اعتمدتها اللجنة، في اختيار مدن الثقافة الأردنية للعام 2019، ودراسة طلبات الترشح المقدمة في ضوء المعايير المعتمدة، حيث استقبلت اللجنة تسعة طلبات منها: ثلاثة طلبات من إقليم الشمال (لواء بني كنانة/ محافظة اربد، لواء كفرنجة/محافظة عجلون ، لواء البادية الشمالية/ محافظة المفرق)، وأربعة طلبات من إقليم الوسط (لواء ناعور/ العاصمة، لواء الرصيفة/ محافظة الزرقاء، لواء الفحيص وماحص/محافظة البلقاء، لواء ذيبان/ محافظة معان)، وطلبان اثنان من إقليم الجنوب مقدمة من لواء البتراء/محافظة معان ، لواء بصيرا محافظة الطفيلة)، وقد ناقشت اللجنة في اجتماعاتها ما تضمنته الطلبات التسعة في ضوء المعايير المعتمدة وخلصت إلى النتائج التي أعلنتها. أمين عام وزارة الثقافة هزاع البراري أشار إلى أهمية مشروع مدن الثقافة والذي يشكل حافزا مهما للفعل الثقافي في الأطراف ويقدم العديد من الوجوه الجديدة التي تسعى الوزارة إلى اكتشافها وتقديمها لتنخرط بثقة في المشروع الإبداعي الأردني. من جهته أكد مدير الهيئات الثقافية غسان طنش أن هنالك مؤشرات مهمة نلمس من خلالها اهتمام المجتمعات المحلية في الشأن الثقافي حيث نرى الاهتمام الواضح والتطور الملموس في التعامل مع الملفات المقدمة للوزارة والتي تسعى للتنافس فيما بينها للحصول على اللقب. وفي نهاية المؤتمر أثيرت العديد من النقاط المهمة والتي ناقشت المشروع وجوانبه المختلفة.

(الرأي)

29/1/2019