Black & White
تخريج المشاركين في دورة التبادل الثقافي الصيني العربي
-A +A
01 / 09 / 2019

 

أقيم يوم الأربعاء 28/8/2019 حفل تخريج المشاركين في الدورة التدريبية للتبادل الثقافي الصيني، التي نظمتها وزارة التجارة لجمهورية الصين الشعبية في مركز التدريب التجاري التابع لدائرة التجارة لمقاطعة هاينان جنوبي الصين. وشاركت إيمان مرزوق/ رئيس تحرير الموقع الالكتروني، وروان الهويدي/ مدقق مالي (الشؤون القانونية)، من وزارة الثقافة الأردنية في الدورة التدريبية إلى جانب عدد من الوفود العربية المشاركة من دول: فلسطين، سوريا، العراق، مصر، السودان، جيبوتي، جزر القمر.
وتأتي مشاركة الأردن في هذه الدورة التدريبية في إطار تعزيز التبادل الثقافي المميز والمستمر بين الطرفين الأردني والصيني اللذين تجمعهما علاقات ودية متينة تمتد جذورها عميقا في التاريخ الإنساني. وقد تميزت هذه الدورة التي اقيمت في الفترة 8_28 من شهر آب 2019 ببرنامج غني ومنوع تمثل في عدد من المحاضرات التفاعلية الثقافية في مواضيع: فهم وتجريب اللغة الصينية، نظام الحكم الذاتي العرقي الإقليمي  لجمهورية الصين الشعبية، العمارة والفنون والطعام واللباس الصيني، وفنون القتال القديمة (كونغ فو)، والتفاعل الثقافي الحضاري  القديم بين الثقافة العربية والصينية  من خلال طريق الحرير  التجاري الذي ترك بصمة واضحة على جميع نواحي العلاقات الإنسانية. إلى جانب عدد من الزيارات الميدانية المنوعة إلى مصانع اللؤلؤ وجوز الهند  والبامبو، ولقاء رئيس جمعية هاينان الإسلامية وزيارة عدد من المساجد. كما حظي المشاركين  في الدورة على فرصة التعرف عدد من المواقع الأثرية والتراثية الهامة مثل زيارة جيش التراكوتا  العظيم أحد  عجائب الدنيا،إضافة إلى زيارة مدينة سانيا  الساحلية وجزيرة الحدود أقصى الجنوب، ومدينة شيان، وشارع المسلمين، إضافة لزيارة عدد من المتاحف  الأثرية، وقرى الأقليات القومية، والمواقع المحمية الطبيعية مثل محمية عالم الطيور الاستوائية، وحديقة النباتات الاستوائية، وكهف زان شوي في مدينة شانغلو.  وقصر "دامينغ"، وسور  مدينة شيان القديم. وغيرها  الكثير من الجولات الميدانية التي أتاحت للمشاركين فرصة أكبر للتعرف على تاريخ الصين وحضارتها الغنية. وقد أشادت الوفود العربية المشاركة في كلمتها في حفل التخريج بمستوى الدورة التدريبية الرفيع، وبحسن الضيافة والاستقبال، وأكدت على حرص الدول العربية على استمرارية هذا التفاعل والتبادل الثقافي بين الحضارتين العربية والصينية في المستقبل.