Black & White
رولا عواد: برامج ثقافية فنية زاخرة تنفيذا لاتفاقية "إعلان 2020 عاما للتبادل الثقافي الاردني التركي
-A +A
07 / 10 / 2019

إستقبلت رولا عواد رئيسة لجنة تنفيذ البرامج المشتركة الاردنية التركية عن الجانب الاردني الوفد التركي برئاسة "تشاتن اقار" نائب مدير العلاقات العامة و الاتحاد الاوروبي منسق "ايام التبادل الثقافي"، و"نجم الدين اقبن" نائب مدير عام لمديرية الفنون الجميلة، و"ياووز ارن اتامان" خبير في قسم العلاقات الخارجية و الاتحاد الاوروبي، و"كايهان نمال" من وحدة العلاقات الخارجية و المهرجانات في مديرية المسارح الحكومية، وذلك خلال الزيارة التي قام بها الوفد التركي إلى مقر وزارة الثقافة اليوم الاحد، وعقد الاجتماع الثنائي للجنة الثقافية الأردنية التركية المشتركة، والتي تهدف الى تعميق العلاقات الثقافية بين الاردن وتركيا، والإتفاق على البرنامج التنفيذي للتعاون الثقافي وبنوده الرئيسية التي تشمل التعاون والتبادل الثقافي والفني في اطار أعلان النوايا الموقع من قبل الجانبين، وتعزيزا للإجتماع بين وزير الثقافة والسياحة التركي محمد نوري إرسوي، مع وزير الثقافة ووزير الشباب الأردني محمد أبو رمان، وتنفيذا لاتفاقية إعلان 2020"". وخلال إجتماع اللجنة المشتركة إستمع الجانبان لوجهات النظر للمختصين من مدراء الأقسام في وزراة الثقافة الاردنية وكذلك من قبل الوفد التركي، وإبداء الملاحظات فيما يخص عملية تنفيذ آلية البرامج المشتركة، بعد الإتفاق على على الإطار العام سابقا، والخروج بتوصيات محددة للسير في إجراءات التنفيذ الفوري للبرامج، ومن جهتها رحبت رولا عواد مديرة العلاقات الثقافية الدولية والعامة بالوفد التركي وقالت: إن الأواصر الإنسانية الوثيقة بين الشعبين التركي والأردني تستمد جذورها من التاريخ المشترك والتقارب الجغرافي والثقافة المتشابهة، ونجتمع اليوم في هذا الإطار لوضع الخطط اللازمة لإنفاذ البرامج المنوي إقامتها من الجانبين، إدراكا منا لأهمية التبادل الثقافي بإعتباره أداة لإثراء وتقوية أواصر الود والتعاون بين الشعبين الاردني والتركي على حد سواء، وتشتمل مجالات التعاون على مشاريع في الفنون الأدائية والبصرية، التصميم، الموسيقى الفنون الشعبية، الصناعات التقليدية، الأدب ، التراث الثقافي غير المادي، السنما، والأفلام، والأعمال الدرامية التلفزيونية، من خلال فريق مشترك لترويج التعاون الثقافي وتسهيل الخطط والتنفيذ لهذه البرامج في كلا البلدين. ومن جانبه، ابدى الوفد التركي إرتياحه من قبل وزارة الثقافة الاردنية على حسن الإستقبال والإجراءات التي تقوم بها كوادر الوزارة لإنجاح وتفعيل البرامج المشتركة، كما قال رئيس الوفد "تشاتن اقار" ومنسق التبادل الثقافي عن الجانب التركي: قمنا بإعداد برنامج ثقافي وفني مكثف من خلال استشارة الجهات المختصة في الشأن الثقافي في تركيا، وبالتعاون مع السفارة التركية والمركز الثقافي التركي في عمان، هي برامج شاملة وأخذنا بعين الإعتبار ملاءمتها مع البرامج التي أعدتها وزارة الأردنية وسوف نقوم بزيارات للأماكن التي يمكن أن تكون مناسبة لإقامة هذه الفعاليات في الأردن وخاصة تلك في المحافظات، وهدفنا منها أن نبرز الجانب الثقافي في تركيا من عدة مستويات في الأدب والشعر ومعارض الصور والموسيقى والمسرح ومختلف الفنون الادائية التي تظهر إبداعات مميزة، ومن جهة أخرى نسعى إلى تبادل الزيارات للوفود الأردنية الثقافية إلى المناسبات التي تقام في تركيا تعزيزا لوشائج المحبة وإستمرار لأفق التعاون المشترك في المستقبل. وقدم أعضاء الوفود من الجانبين إقتراحات عديدة من خلال خبرتهم في المجالات التي يقومون بها في عملهم في الوزارة، وهم غسان طنش مدير الهيئات الثقافية، والذي طرح فكرة العمل على أجندة محددة المعالم وواضحة وخاصة في تحقيق الشراكة والتعاون مع الهيئات وصولا إلى تعميم الخدمات الثقافية للمجتمع الأردني والتركي معا من خلال هذه الشراكة الحقيقية في إعداد وتنفيذ النشاطات، ومن جهتها طرحت حنان دغمش مديرة التراث، مجالات التعاون في التراث غير المادي في المحافظات الاردنية الزاخرة بالاثار والمدن التاريخية كمنطلق لفعاليات يستجلي من خلالها الجانبين الاردني والتركي مفردات تاريخ الشعبين، وقدم الفنان عبدالكريم الجراح دعوة للجانب التركي لحضور مهرجان الأفلام الذي يقام خلال الفترة القادمة للإطلاع على التجربة الأردنية في هذا الميدان وتبادل الخبرات، وابدى المخرج محمد الضمورالمسؤول عن الجانب المسرح والفنون ملاحظات تتعلق بافق التعاون في هذا الجانب، كما أقترح مخلد بركات امورا تتعلق بالترجمة المتبادلة والمخطوطات ومشاركة الجانبين في معارض الكتاب الدولية الاردنية والتركية، وعن المؤسسات الأهلية والقطاع الخاص المتعاون مع وزارة الثقافة أبدت كل فرحة ابو عيشة ورسل الناصر عدة إقتراحات للتعاون المشترك على مستوى البلدين، ورحبت رنا ابو عزام بالتعاون المثري بين الجانبين. وسوف يعمل الطرفان بحسب الاتفاقية على تطوير العلاقات الثقافية بين البلدين في مختلف المجالات الثقافية على أساس الحقوق المتساوية واحترام الأنظمة والقوانين المعمول بها في كلا البلدين، كما ويتعاون ويتبادل الطرفان الخبرات في مجال بناء القدرات وتدريب الكوادر الفنية في مجالات الفنون والموسيقى والجرافيك، وإدارة المؤسسات والمراكز الثقافية، أجندة متكاملة فنية و ثقافية في عام التبادل الثقافي بين البلدين كبداية جيدة لتنمية العلاقات بين البلدين، وتكثيف الأنشطة الثقافية، ستتعزز بالأنشطة التي ستقام على مدار العام وتساهم في تطوير التعاون الثقافي بين البلدين. ياسر العبادي، (الدستور)