Black & White
ثقافة العقبة تنظم محاضرة بعنوان "ثقافة التطوع"‏
-A +A
26 / 07 / 2020

   

نظمت مديرية ثقافة العقبة يوم السبت  25/7/2020 محاضرة بعنوان ثقافة التطوع من ضمن برنامج همم الذي يشرف عليه منتدى العقبة للإبداع الثقافي والشبابي بدعم من صندوق الجمعيات الخيرية قدمها مدير ثقافة العقبة طارق البدور حيث بين أهمية التطوع باعتباره سلوك اجتماعي يمارسه الفرد من تلقاء نفسه وبرغبة صادقة . وضرب الأمثلة من الآيات القرآنية والسنة النبوية الشريفة التي تحث على التطوع . وأثره على الفرد من إشباع للجانب الديني والروحي وتفريغ الطاقات واشغال أوقات الفراغ، والراحة والطمأنينة النفسية، وإشباع العواطف وضَبْطها، ويعالج الأمراض الروحية والجسدية ويساهم في تهذيب الأخلاق. أما أثر التطوع على المجتمع فيعمل على إشاعة التراحم والمحبة وتقوية الترابط والتكاتف بين أفراد المجتمع. والقضاء على البطالة وذلك بتوظيف الطاقات الشابة وحل مشاكل الفقر. و حماية المجتمع من الجرائم والانحراف. والمساهمة في تنمية ونهضة المجتمع . كما بين البدور مجالات العمل التطوعي في  مجال العبادة: فالمسلم لا يقتصر في عبادته على الفرائض والواجبات وإنما هنالك النوافل وأما  المجالات العلمية: كإنشاء المكتبات، والمدارس، والجامعات العلمية التي لا يكون هدفها الربح المالي، ثم القيام عليها ودعمها. نشر العلم والدعوة إلى الله بشتى السبل. كذلك المجالات المالية: التي تتطلب دفع المال وتقديمه بسخاء من أجل نفع الناس ومساعدتهم، أما المجالات الحرفية  من خلال التطوع فيما يتقن من أنواع الحرف. اما المجالات الإدارية: وهي تدخل في شتى الأنواع، فالإدارة صارت فن وجودة وختم بالمجال الفكري من خلال الآراء الصائبة والنصائح القيمة.

كما بين الشروط الواجبة في المتطوع من إخلاص النية فالنية أساس كل عمل والدافعية وذلك برغبته الأكيدة لفعل الخير وتعتبر هذه السمة من أهم السمات التي يجب أن تتوفر في المتطوع لأن الإيمان بالفكرة يمنح الإنسان طاقة ونشاطاً كبيرا والنضج الفكري، والعقلي، والانفعالي فالعمل التطوعي يحتاج شخصية متزنة تستطيع أن تواجه المصاعب وتتحمل أعباء العمل التطوعي وعلى درجة من الدين والثقافة وهذا شرط مهم جدا كذلك إتقان مهارات الاتصال. أن يتحلى بأخلاق عالية.

بدوره بين السيد عمر العشوش القائم على المشروع أن برنامج همم يأتي لترسيخ ثقافة التطوع لدى الشباب باعتبار أن الغالبية من أبناء المجتمع الاردني من الفئة الشبابية والتي تجد الدعم من القيادة الهاشمية حيث يتضمن المشروع محاضرات ومبادرات شبابية و ومن الجدير بالذكر ان الفئة المستهدفة هي طلبة الجامعات الاردنية.