Logo 2 Image




المسرحية الجزائرية اهنا ولهية تنهض على الرؤية والاشتغالات الإخراجية

نهض العرض المسرحي الجزائري "اهنا ولهية"، إخراج فخر الدين لونيس، وكتابة نص تيشوداد شفيق، عن مسرحية "بيت الحدود" للكاتب البولندي سلافومير مروجيك، على تميز الرؤية الإخراجية واشتغالاتها في توظيف عناصر السينوغرافيا وإدارة الممثلين وأسلوبية البيرلسك في طرح قضايا قومية ووطنية وإنسانية تتعلق بمفهوم الحدود ببعديه الوطني والإنساني على صعيد الأفراد والجماعات.
واتكأ العرض الذي أقيم مساء أمس السبت على المسرح الرئيس بالمركز الثقافي الملكي بعمان ضمن فعاليات مهرجان الأردن المسرحي بدورته الـ29، على أسلوبية الغروتسك وكوميديا دي لارتي والفارص، حيث دارت أحداثه في طابع كوميدي كاريكاتوري من خلال لوحات هزلية تحاكي مفهوم الحدود في بعدها التقسيمي الجغرافي وفي بعدها المعنوي على الأفراد والجماعات.
وتدور أحداث العرض الذي يشارك فيه تمثيلا المخرج لونيس وشوقي عياد وسمير عطافن وزهور كحلوشي ومحمد عبد السلام واحمد بورقة، حول شخصيتين بوصفهما مبعوثين دوليين من طرف هيئة دولية عليا يأتيان لتنفيذ قرار دولي، إلى منزل متواضع لأسرة ريفية يعيش فيه رجل وزوجته ووالداه المسنين، بهدف رسم حدود داخل البيت وتقسيمه وفصله عن باقي أجزائه، وبالتالي تقسيم الأسرة بحيث زوجة الابن والوالدة المسنة في جزء من البيت والابن ووالده في جزء آخر.
ويتواصل العرض في مشاهده في سيرورة ثرية بالسخرية والكوميديا الهادفة محملا بمضامينه العميقة تفاصيلا لأبعاد أخرى من معاني الحدود ويتطرق إلى ظواهر مجتمعية.
ونجح المخرج الشاب لونيس في توظيف البيرلسك المعني بالصورة الكاريكاتورية للعمل الذي يحاكيه، فيتناول حبكة العمل الأصلي وأحداثه الرئيسة مع تقديمها بصورة ساخرة، بالإضافة إلى مختلف عناصر السينوغرافيا ضمن رؤيته الإخراجية بحمل ثيمة العرض المتعلقة بمفهوم الحدود بمعانيه المتعددة، وإضفاء المتعة المحملة بالسخرية ليتفاعل معها الجمهور الذي خرج مثنيا على العرض المسرحي برشاقة ما قدم من رسائل ومحمولات في فضاء مسرحي مكتمل العناصر.
كما نجح في إدارة فريق التمثيل الذي قدم أداءً مميزا أنشأ حالة من التواصل المستمر ما بين الخشبة والجمهور.
--(بترا)

13/11/2022


كيف تقيم محتوى الصفحة؟