Logo 2 Image




في اليوم العالمي للغة العربية.. النجار تقرأ قصصا للأطفال في مكتبة الأمانة

بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية الذي يصادف اليوم الثامن عشر من ديسمبر، زارت وزيرة الثقافة هيفاء النجار دائرة المكتبات العامة المركزية التابعة لأمانة عمان الكبرى في وسط البلد، لقراءة قصص للأطفال في القاعة المخصصة لهم في المكتبة. 
وقالت النجار، نحتفل اليوم باليوم العالمي للغة العربية، وهو مدعاة فخر واعتزاز لنا جميعا بأن يفرد للغتنا العربية يوم عالمي، اعترافا بها كلغة حية، تعبر عن هويتنا وروحنا وثقافتنا وديننا، وجذورنا. 
ولكن الأهم من الاحتفال بها هو أن نعي الهدف من هذا الاحتفال، وهو أن نعمل معا  لتبقى العربية لغة حية بين مثقفينا وأدباءنا وشعرائنا و شبابنا وأطفالنا، وأن نعي تاريخها وتطورها، والتأكيد على الدور الهام الذي تؤدّيه في مدّ جسور الوصال بين الناس، وإبراز الدور التاريخي الذي تضطلع به، وصون تراثها، ودعم استخدامها  في كل مناحي الحياة.
 وأكدت بأن هذا هو ما تعمل وزارة الثقافة على تنفيذه من خلال برنامجها وأنشطتها وفعالياتها المختلفة، وما تصبو إلى تحقيقه لتعيد للغة العربية ألقها وتألقها. 
وأضافت، ولهذا نحن هنا اليوم، ضيوفا على مجموعة من الأطفال في المكتبة العامة لنقرأ لهم وليستمتعوا بما يسمعون، فالقراءة بصوت عال ستمدّهم بكلمات جديدة وطرق جديدة في التفكير، وتزيد قدرتهم على التفاعل مع بيئتهم، كما أنها ستبني لديهم الحافز والفضول والذاكرة،  وتثري مخزن الكلمات لديهم، وتربط بشكل إيجابي ما بين الأطفال والكتب على المدى الطويل، وهذا بالتالي سيعمق علاقتهم بلغتهم الأم ويزيد من اعتزازهم بها و يؤهلهم ليكونوا من مبدعي الأردن في مئويته الثانية.
وقد قامت النجار بقراءة قصص للأطفال عرفت فيها عن مؤلف كل قصة ومن أبدع رسوماتها، ثم ناقشت الأطفال في مضمونها ضمن حوار عقلاني يطرح كثير من أسئلة التفكير ويؤكد على قيم المحبة والتعاطف والاحتفاء بالتنوع، ويستحث مخيلتهم ويكشف عن مكامن إبداعهم. 
كما قدمت في نهاية اللقاء للأطفال نسخا من إصدارات وزارة الثقافة من القصص والمجلات.


كيف تقيم محتوى الصفحة؟