Logo 2 Image




مندوبة عن الأميرة ثروت الحسن.. الأميرة عالية بنت الحسين ترعى فعالية المنتدى الثقافي الباكستاني

مندوبة عن سمو الأميرة ثروت الحسن، رعت سمو الأميرة عالية بنت الحسين، مساء يوم الاثنين 21/11/2022، في المركز الثقافي الملكي في عمان، فعاليات المنتدى الثقافي الباكستاني للسيدات، الذي نظم بالتعاون مع السفارة الباكستانية في الأردن ووزارة الثقافة.
وفي الفعالية التي حضرها سمو الأميرة وجدان الهاشمي وسمو الأميرة سناء عاصم وسمو الأميرة رجوة بنت علي وسمو الأميرة بسمة بنت علي وسمو الأميرة نجلاء بنت عاصم وسمو الأميرة فرح نايف، والسفير الباكستاني لدى الأردن سجاد علي خان، ألقت وزيرة الثقافة هيفاء النجار كلمة أكدت فيها استمرارية التعاون الثقافي بين الوزارة والسفارة الباكستانية، مثمنة دور المنتدى بتعزيز علاقات الصداقة بين النساء الأردنيات والباكستانيات ودوره الثقافي.
وأشارت إلى ما تتمتع به الباكستان من موروث ومنتج ثقافي، لافتة إلى أن هذا النوع من الفعاليات يسهم بتعزيز العلاقات التاريخية بين البلدين في مختلف المجالات وخصوصا الثقافية التي تقرب بين الشعبين الصديقين.
من جهته، أكد السفير الباكستاني، في الفعالية التي اشتملت على عرض فني موسيقي إنشادي صوفي، عمق علاقات الصداقة التي تربط البلدين، معربا عن أمله بتعزيزها على المستوى الثقافي لتسهم بتعزيز أواصر العلاقات الثنائية المتينة بين البلدين والشعبين الصديقين.
وثمن دور المنتدى والسيدات القائمات عليه في ترسيخ التبادل الثقافي بين البلدين.
وتحدث عن فن "القوالي" الصوفي التراثي في الباكستان، منوها بالمنشد الفنان جواد رازا وفرقته المكونة من 6 عازفين.
وقالت رئيسة المنتدى ياسمين أبو جابر في كلمة لها في مستهل الفعالية؛ إن هذا العرض يأتي لنقل صورة من الموروث الثقافي الموغل في العراقة في الباكستان لأهلنا في الأردن عن فن القوالي الذي هو موسيقا وأغان إنشادية ذات بعد روحي صوفي.
وثمنت دعم السفارة الباكستانية وتعاون وزارة الثقافة في تنظيم المنتدى للعديد من الفعاليات الثقافية السابقة، والعرض الموسيقي الذي صاحبته آلات موسيقية تراثية باكستانية تتسيد فيها الآلات الإيقاعية، لفرقة جواد رازا الباكستانية من فن القوالي وهو شكل من أشكال الغناء التعبدي الصوفي الإسلامي، نشأ في شبه القارة الهندية، ويحظى بشعبية كبيرة في مناطق البنجاب والسند في باكستان، ومفردة "قولي" جاءت من المفردة العربية "قول".
--(بترا)

22/11/2022


كيف تقيم محتوى الصفحة؟