Logo 2 Image




"نحو مئوية جديدة في كتابة تاريخ الأردن" ندوة للباحثة أبو الشعر

ضمن برنامج «حوارات ثقافية» استضاف المركز الثقافي الملكي يوم الأحد 12/9/2021 الدكتورة هند أبو الشعر في حوارية بعنوان «نحو منهجية جديدة في كتابة تاريخ الأردن في المئوية الثانية»، قامت بإدارتها الدكتورة غيداء أبو رمان في قاعة المؤتمرات.
بدأت أبو الشعر افتتاحية الحوارية بإضاءة وقالت أستاذة التاريخ في جامعة آل البيت د.هند أبو الشعر، إنها في العام 1990 كتبت مقالة في جريدة الرأي عنوانها « الفضائيات سحبت البساط من تحت أقدام المؤرخين» فأثارت استهجان المشتغلين بتدريس ودراسة التاريخ آنذاك، واعتبروا أن ما كتبته يمثل حالة من الكتابة الصحفية الجاذبة للقراء، وتبين لي أن التجديد أو الدعوة له في كتابة التاريخ حقل ألغام لا يمكن العبور من خلاله إلا بخسارة حقيقية والآن أجدني أجدد الدعوة وبقوة نحو التجديد بلا تأخير في كتابة التاريخ الأردني وأدعو للعبور إلى المستقبل مع دخولنا المئوية الثانية من عمر الدولة الأردنية.

 ولفتت إلى أن خط هذه المدرسة الجديد كان بفتح الأرشيف العثماني المصور في مركز الوثائق والمخطوطات ودراسته، والمزاوجة بين هذه المصادر التي فتحت أمام الباحثين للمرة الأولى، ومنها سجلات الطابو العثمانية، وسجلات تسوية الأراضي، والمحاكم الشرعية ، والنفوس، والصحافة، وسجلات المالية، والسالنامات، وكتب الرحلات.
وأكدت أن النتيجة جاءت بتأسيس مدرسة راسخة تقوم على دراسة عميقة للمكان وللأهالي والسلطة في فترة التنظيمات العثمانية، بحيث يمكن أن نقول إن تاريخ الأردن في العهد العثماني بدأ خطا جديدا وراسخا، على أصول أكاديمية، بفتح الأرشيف العثماني، «واتباع منهجية واعية، أصبحت هي المدرسة التي تابعتها الدراسات اللاحقة في العقود الثلاثة اللاحقة، وعرفت بأنها مدرسة الدكتور البخيت».
وقالت إن ذلك أدى إلى اهتمام الأكاديميين بالبحث عن مصادر تاريخ الأردن في العهد العثماني، فبدأت جهود لاحقة بنشر سجلات المحاكم الشرعية في السلط، وسجلات البلديات في السلط وفي مادبا والزرقاء ومعان، لافتة إلى أن «السجلات العثمانية أصبحت من مصادر الباحثين، بعد أن ساهمت الدراسات السابقة بتوضيح آليات التعامل معها».
وبحسب أبو الشعر، فإن دراسات لطلبة الماجستير والدكتوراه، ظهرت لاحقا في كل من الجامعة الأردنية وجامعة اليرموك وجامعة مؤتة وجامعة آل البيت، لدراسة تاريخ الأردن، على خطى المدرسة السابقة، وصارت تسمية القصبات وجوارها نموذجا للدراسات اللاحقة، مثل «الفحيص وجوارها»، «مادبا وجوارها»، «المفرق وجوارها»، أو دراسة النواحي؛ «ناحية المعراض مثلا وجرش».
وقالت إن المدرسة التاريخية التي تشكلت بجهود البخيت، تمكنت من ترسيخ قواعد جديدة، وذلك بفتح الأرشيف العثماني والبحث في المصادر المحلية، والاعتماد على دراسة السجلات التي تقدم مادة أولية ومباشرة ورسمية، ومنها دراسة ملكية الأرض والضرائب والأهالي والحياة الاقتصادية والاجتماعية، بدراسة الحارات والمرافق والأسواق وملكيات الأراضي الزراعية والعقارات والضرائب والرسوم والمدارس والأوقاف والعلاقات الاجتماعية، مؤكدة أنها «مدرسة تجاوزت التركيز على الدراسات السياسية التي سادت في الخمسينيات والستينيات».
وقالت إن تلك الدراسات اتبعت منهجية واحدة ومصادر متقاربة، لكن سجلات الطابو بقيت عصية على الدارسين نظرا لصعوبة الحصول عليها، ولأنها باللغة العثمانية ويصعب التعامل معها، ولم يستخدمها غير هند أبو الشعر والراحل نوفان الحمود السوارية وجورج طريف.
وشددت أبو الشعر على ضرورة التفريق والتمييز بين الدراسات الأكاديمية المنهجية وبين ما ينشر من كتب تحت مسمى «تاريخ الأردن»، لافتة إلى أن المنهجية مطلوبة في كتابة التاريخ، وهي لا تتوافر إلا للأكاديميين المدربين، خصوصا أن الكثير من الكتب المنشورة باعتبارها تاريخ الأردن، تحاول الترويج لعائلات أو لشخصيات.
ورغم تأكيدها على الجهود الكبيرة التي بذلها الأكاديميون لإلقاء الضوء على الواقع الاجتماعي والسياسي والجغرافيا السكانية للمنطقة في العهد العثماني، إلا أنه بينت أن «تاريخ الأردن في العهد العثماني ما يزال في بداياته، ذلك أن الأرشيف العثماني لم يفتح تماما، وهو أساس القراءة المنهجية، جنبا إلى جنب مع الوثائق الغربية، وعلى رأسها الوثائق البريطانية».
وفي ختام حواريتها، طرحت أبو الشعر مجموعة من التساؤلات، خصوصا حول «المتغيرات الخطيرة والكبيرة في الإقليم»، وحول الموضوعية في كتابة تاريخ بلاد الشام في العهد العثماني على ضوء تلك المتغيرات، لافتة إلى الصدامات بين سورية وتركيا، ومدى الموضوعية التي يمكن أن يتحلى بها أي طرف في حال تصدى لمهمة كتابة تاريخ الحقبة الماضية.
وخلصت أبو الشعر إلى ترجيح أن تكون المدرسة الأردنية هي المؤهلة أكاديميا ومنهجيا للتصدي لمهمة كتابة الحقبة العثمانية في بلاد الشام، وإعادة الثقة بمحور التاريخ العربي – التركي.
ياسر العبادي، "الدستور"
15/9/2021
 


كيف تقيم محتوى الصفحة؟