Logo 2 Image




وزير الثقافة يرعى انطلاق "ملتقى الفن والجمال الثالث" في العقبة

برعاية وزير الثقافة علي العايد، تنطلق في السابعة من مساء الخميس 16/9/2021 فعاليّات ملتقى الفن والجمال الثالث في جامعة العقبة للتكنولوجيا والذي تنظمه جمعية أيلة للثقافة والفنون بالتعاون مع جامعة العقبة للتكنولوجيا، على مدار خمسة أيام بمشاركة 135 مشاركاً يمثلون (15) دولة.

ويأتي تنظيم هذه المُلتقى بحسب مديره، علي كريشان، بعد النجاحات الكبيرة التي حققها المُلتقى في دوراته السابقة سواء كانت ذلك في الأردن أو خارجه، وتم تسمية هذه الدورة باسم أحد مؤسسي المُلتقى «دورة البروفيسور بلاسم محمد» الذي يعتبر أبرز رواد الفن التشكيلي في العالم العربي، والذي وافته المنية قبل شهور.
ويكتسب هذا المُلتقى أهميته من خلال إبراز الإبداعات العربيّة في مجال الفن التشكيلي والخط العربي والتراث الشعبي والشعر والنثر بهدف إظهار الصورة الحقيقية للثقافة والحضارة العربيّة وتجذيرها كأمة عربيّة تتمتع بلغة واحدة وتاريخ واحد.
كما يشتمل المُلتقى بحسب كريشان، على فعاليات الرسم المباشر في ساحات الجامعة تُحاكي جمال الأردن ومنجزاته، وورش في الخط العربي الأصيل التي تُقام طيلة فترة الملتقى، ومحاضرات في الفن التشكيلي والتراث الشعبي العربي، وسيتم توقيع عدد من الإصدارات الفكرية في مجال الدراسات الإنسانية والعلوم الاجتماعية والشعر والرواية والقصة القصيرة، إضافةً إلى تقديم عروض فنيّة لعدد من الفرق الشعبية الأردنيّة.
وأكد رئيس جامعة العقبة للتكنولوجيا، الأستاذ الدكتور محمد سند أبو درويش، أن هذا المُلتقى الذي تحتضن الجامعة فعالياته، يأتي انطلاقاً من المسؤولية الاجتماعية والتشاركية مع مؤسسات المجتمع المدني في محافظة العقبة ومنها جمعية أيلة للثقافة والفنون، ما يعني المساهمة في الترويج لمنطقة العقبة سياحياً، حيث تُقدم الجامعة كافة التسهيلات اللازمة لإنجاح الملتقى إيماناً من مجلس أمناء الجامعة وإدارتها على أهمية تعزيز الحراك الثقافي والسياحي.
من جانبه، قال مدير ثقافة العقبة، طارق البدور، أن هذا المُلتقى يأتي ضمن المُلتقيات والمهرجانات الدولية التي تقيمها الهيئات الثقافيّة في العقبة، وقد أثبت هذا الملتقى نجاحه منذ انطلاق دورته الأولى منذ سنوات، نتيجةً لما يحتويه من فعاليات ثقافية وفنية متنوعة يُشارك فيها المثقفين والفنانين الأردنيين والعرب على حد سواء، ما يعني تبادل ثقافي وفني بين المشاركين، حيثُ أصبحت العقبة منطقة جاذبة ثقافياً وسياحياً نتيجة ما فيها من مقومات عديدة لإنجاح مثل هذه الفعاليات التي تعقد طوال العام.
ويُعتبر ملتقى الفن والجمال تظاهرة ثقافيّة عربيّة متميزة يُشارك فيها عدد كبير من الأسماء البارزة والقامات المعروفة على الساحة الثقافية العربيّة والدولية، حيث يُساهم المُلتقى في دعم المثقفين عبر إتاحة فرصة التلاقي المباشر بينهم واكتساب الخبرات، إضافة إلى المساهمة في الترويج السياحي والثقافي لمدينة العقبة.
نادية الخضيرات، (الدستور)
15/9/2021


كيف تقيم محتوى الصفحة؟