Black & White
"مؤاب الشعري الثاني" بالكرك يسدل ستاره بقصائد موجعة
-A +A
06 / 10 / 2020

 

عزف الشعراء المشاركون في الأمسية الختامية لمهرجان مؤاب الشعري الثاني الذي نظمته مديرية ثقافة الكرك بما قدموه من قصائد ونصوص شعرية على أوتار الأمة وأوجاعها وحلقوا في فضاءات الشعر منشدين ألحانا شجيه من الفرح والوجد.

وشارك في هذه الأمسية التي ادارها الدكتور خلف الجرادات خمسة شعراء من العراق وسوريا والأردن، بداية ألقى الشاعر والإعلامي محمد نصيف من العراق مجموعة من قصائده، ففي قصيدة له بعنوان "جراح العراق" اشار الى الحالة السائدة في بلده العراق وما عانه على مدى سنوات من متاعب ومصاعب.

وقدم الشاعر نصيف نصا شعريا "بطاقه حب إلى الكرك " تغنى فيها بالكرك وما حققته من أمجاد عبر التاريخ.

وقدمت الشاعرة السورية اشجان الشعراني مجموعة قصائد اتسمت بالعفوية والجمال والتناغم الموسيقي وكان اولاها بعنوان "وصايا الياسمين" تنقلت فيها بين المدن السورية مقدمه وصفا لها ، فيما تغزلت الشاعرة في قصيدتها الثانية ببلدها الشام بعنوان " شمس الشام" ، ثم قدمت قصيدتين اخريين بعنوان "ميلاد حب "و"فكرة للانتظار".
وجاد الشاعر الأردني الدكتور راشد عيسى بشعر جزيل، فقدم قصيدة بعنوان" القرنفلة "إضافة لمجموعة نصوص شعرية تناول فيها الشاعر العديد من المضامين الشعرية التي تنوعت بمعانيها ودلالاتها المفعمة بالمفردات الموحية والأحاسيس المرهفة.
الشاعرة ايمان العمري القت قصيدة بعثت من خلالها رسالة من حرائر الاردن إلى حرائر الأقصى و نوهت فيها ببطولة وتضحيات المرأة الفلسطينية وحيت بسالتها في مواجهة العدو الغاصب ومقاومته، ثم القت قصيدتين اخريين بمضامين شعرية متنوعة حملت أسئلة تأملية.

وقرأ الشاعر الاردني حسن البوريني قصيدة "وحدي ياعراق" تحدث فيها عن أوجاعه الممتدة من الاقصى الى بغداد كما وقدم قصيدة اخرى بعنوان "رسالة مني الي" ،فيما حملت قصيدتها الغزلية عنوان " عيناك".
وكانت فعاليات اليوم الثاني للمهرجان التي أدارها الشاعر ياسر البشابشه قد خصصت للشعر الشعبي وشارك فيها الشعراء سعود العازمي من السعودية ومنير بن نصر من تونس والشاعرة نعيمه نقري من الجزائر، إضافة لثلاثة شعراء أردنيين هم سلامه الحجايا وأسامة السردي وتيسير الحويطي، وتناول الشعراء في قصائدهم العديد من الاغراض الشعرية الوطنية والغزلية والإنسانية

وأتاح المهرجان في يومه الثاني الفرصة لشعراء شباب واعدين من الكرك لعرض نتاجهم بهدف تحفيزهم وتنمية مواهبهم الشعرية، أدار هذه الفعالية بيان الحباشنه وشارك فيها الشعراء عروة المصاروة ورؤى الذنيبات وتيماء عبيسات ومريم ابونواس.

وكان قد شارك في فعاليات اليوم الأول من انطلاق فعاليات المهرجان والتي ادارها جزاء المصاروه خمسة شعراء هم فوزية شاهين من مصر والشعراء أميمه يوسف ومحمد الشروش وعطالله الحجايا وعبدالرحيم جداية من الأردن.

وأكدت مديرة ثقافة الكرك عروبة الشمايله في ختام المهرجان عزم المديرية لاستمرار في إقامة هذا المهرجان كنهج سنوي للارتقاء بالذائقة الشعرية لدى جمهور رواد الشعر وعشاقه وبهدف تنشيط الحراك الثقافي على المستويين المحلي والوطني ، ولإبراز صورتنا الثقافية الأصيلة أساس نهجنا العربي وتاريخنا الطويل.
وأوضحت الشمايلة أن هذا المهرجان والذي جاء هذا العام بظروف استثنائية بسبب جائحة كورونا وبث على مدى ثلاثة أيام عبر صفحته المديرية على الفيسبوك باعتماد تقنية "زووم، ليس حدثا عابرا بل بما يتركه من قيمة تاريخية خالده تؤسس من خلال مشاركة شعراء عرب فيه لتمتين الروابط بين محبي الثقافة على امتداد الوطن العربي فالثقافة كما قالت نهر لا ينقطع ولا يتوقف .

نسرين الضمور، (الرأي)

2/10/2020