Black & White
اختتام فعاليات مخيم ضانا الإبداعي الخامس بالطفيلة
-A +A
21 / 11 / 2020

 

اختتمت في بيت الضيافة بمحمية ضانا للمحيط الحيوي بمحافظة الطفيلة فعاليات مخيم ضانا الابداعي الخامس لفن الخط العربي والزخرفة الاسلامية واستهدف المعرض الذي نظمته مديرية ثقافة المحافظة وافتتحه يوم الثلاثاء الماضي وزير الثقافة الدكتور باسم الطويسي تفعيل الحراك الثقافي للخط العربية والزخرفه الاسلامية ، وذلك بالتعاون مع نقابة الخطاطين الاردنيين ومشاركة نخبة من الخطاطين الاردنيين.

وقال مدير ثقافة الطفيلة الدكتور سالم الفقير إن المخيم جاء بنسخته الخامسة هذا العام لتسليط الضوء على جماليات الخط العربي والزخرفة الإسلامية، خاصة أن الاردن يضم بين جنباته ثلة من أبنائه ممن برعوا في المجال، ومثلوا الوطن خير تمثيل على صعيد مشاركات خارجية في معارض وفعاليات مماثلة.

وعن إقامة المخيم إبان جائحة كورونا قال الدكتور الفقير " إن إقامة المخيم في هكذا ظروف يعكس قوة ومنعة الدولة الأردنية التي تمضي بحنكة ودراية رغم كل الظروف" لافتا إلى دور وزارة الثقافة المؤثر في تفعيل الحراك الثقافي عن بعد، ولا سيما أن جميع فعاليات المخيم نقلت عبر صفحات التواصل الاجتماعي وفي مقدمتها صفحة المديرية عبر الفيس بوك؛ الأمر الذي مكن الجميع من متابعة برنامج المخيم على مدار ايام انعقاده.

وقال نقيب الخطاطين الأردنيين الدكتور خالد الحساسنة "ان جميع الاعمال التي شاركت في المخيم حظيت باعجاب متابعي المخيم بتشكيلاته الدقيقة والموحية ، وشاهدنا في المخيم اضاف الحساسنه تحقا اكثر من رائعة يمكن اعتمادها لتدريب جميع الراغبين بمعرفة فنون الخط العربي ، مشيرا الى ان الاعمال كافة المشاركة ترافقت مع شرح واف لما فيها من بعد فكري .

واشتملت فعاليات المخيم ورشة للخط العربي في قاعة بيت الضيافة بمحمية ضانا ، وسهرة فنية من التراث قدمها شاعر الربابة عبدالله العوادين و عازف القربة جادالله المرافي ، واختتم المخيم بمعرض لأعمال الخطاطين والمزخرفين المشاركين حضره مندوب وزير الثقافة الدكتور أحمد راشد، الذي أشاد بالحراك الثقافي الذي تقدمه مديرية ثقافة محافظة الطفيلة، ما يصلح تعميمه في باقي محافظات المملكة.

محمد الخوالدة، "عمون"